القراء يمنحون ليلى سليماني لقب الكاتبة الفرنسية الأولى

تحظى الروائية الفرنسية-المغربية ليلى سليماني الحائزة جائزة غونكور عن «شانسون دوس» (أغنية هادئة)، بأكبر عدد من القراء لكاتبة فرنسية.

وتتناول «شانسون دوس» جريمة قتل طفلين على يد مربيتهما، ونالت جائزة غونكور العام 2016 أعرق مكافآت الأدب الفرنسي. وستقتبس الرواية قريبًا إلى السينما.

وتفوقت على «بوتي باييه» (بلد صغير) لغائيل فاي و«لا فيي دو بروكلين» (ابنة بروكلين) لغيوم موسو، حسب وكالة الأنباء الفرنسية، الأربعاء.

وحسب دراسة أعدتها «لكسبرس-آر تي إل»، ضمت القائمة إلى جانب الأدباء والكتاب شخصيات سياسية مثل الرئيس اليميني السابق نيكولا ساركوزي، الذي حل في المرتبة العشرين مع «لا فرانس بور لافي» (فرنسا إلى الأبد)، ووزيرة العدل اليسارية السابقة كريستيان توبيرا في المرتبة التاسعة مع «مورمور آ لا جونيس» (همسات إلى الشباب)، وجان لوك ميلانشون من اليسار الراديكالي والمرشح الوحيد إلى الانتخابات الرئاسية الفرنسية، الوارد في التصنيف في المرتبة الخامسة والعشرين مع كتاب «لافونير أن كومان» (المستقبل المشترك).

المزيد من بوابة الوسط