أنجلينا جولي متهمة بانتهاك خصوصية الأطفال الستة

يبدو أن قصة الخلافات بين النجمين براد بيت وأنجلينا جولي لن تنتهي بسهولة، إذ اتهم الأول زوجته بعدم حماية حياة أطفالهما الستة، وطالب بإصدار قرار قضائي يضمن سرية التفاصيل المتعلقة بهم في إطار إجراءات طلاقهما.

وأكد محامو الممثل البالغ 52 عامًا أن زوجته، التي طلبت الطلاق في سبتمبر، لا تهتم كفاية برفاه أولادهما الستة، واعتبروا أن فريق محامي الممثلة البالغة 41 عامًا يحاولون التشهير به علنًا، على ما جاء في طلب تقدموا به أمام محكمة لوس أنجليس، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال محامو براد بيت إن جولي انتهكت اتفاقًا حول خصوصية الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 سنوات و15 سنة، بكشفها اسم المعالج النفسي الذي تتردد إليه العائلة.

وسبق أن طلبت الممثلة الحصول على الحضانة الكاملة، فيما يريد براد بيت حضانة مشتركة. وبرأ مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) وخدمات حماية الأطفال في لوس انجليس براد بيت من اتهامات مفادها بأنه كان عنيفًا مع أحد أولاده، خلال رحلة جوية بين فرنسا ولوس أنجليس.

ويحق لبراد بيت راهنًا زيارة أولاده الستة، وبينهم ثلاثة بالتبني تحت إشراف معالج نفسي، وفق اتفاق حضانة موقت. وحددت جلسة لبحث طلب براد بيت في 17 يناير. وتزوج براد بيت وأنجلينا جولي في فرنسا، أغسطس 2014، بعد علاقة بدأت في العام 2004.

المزيد من بوابة الوسط