«أخضر يابس» يجتذب النجوم في عرضه الثاني بـ«دبي»

أقيم العرض الثاني للفيلم المصري «أخضر يابس» مساء الأحد في مهرجان «دبي السينمائي الدولي»، بوجود العديد من النجوم والسينمائيين، مع صناع الفيلم محمد حمَّاد، مدير التصوير محمد الشرقاوي، المنتجة خلود سعد والمنتج المشارك محمد حفظي، حيث ينافس الفيلم في مسابقة «المهر الطويل»، وهي المسابقة الرئيسة بالمهرجان.

وتفاعل الحضور بعد عرض الفيلم مع حمَّاد، وأبدوا تعاطفهم مع الشخصية الرئيسة، وهو ما تحدث عنه المخرج قائلاً: «كل شخصية رئيسة في أي فيلم لها إيقاع ميكانيكي مثل الإنسان الآلي، لكن ليس هناك الكثير يحدث لشخصية إيمان، نحن نتابع تفاصيل حياتها الدقيقة، فقد حاولت أن أقترب منها كامرأة، وأن يتورط معها الجمهور أكثر من التورط مع ما يحدث حولها»، وفق بيان من الشركة الموزعة.

ويحكي فيلم «أخضر يابس» عن إيمان؛ تلك الشخصية المُحافظة المُلتزمة التي دائمًا ما تضع نُصب عينيها التقاليد والأعراف الاجتماعية الراسخة. ولكن حدثًا صادمًا يجعلها تضرب عرض الحائط بكل قناعاتها السابقة.

وعن حال السينما المستقلة في مصر، علّق حمَّاد: «الأهم بالنسبة للسينما المستقلة في مصر هي الجودة الفنية وكم الأفلام التي يتم إنتاجها، فلا يمكن أن يكون لك صوت أو تأثير من دون أن يكون حجم إنتاجك كبيرًا، أما بالنسبة للتوزيع فيجب أن يكون متنوعًا وأن تحصل كل الأفلام على فرص متكافئة، فلا أحد يستطيع أن يحدد أي فيلم سيصنع الفارق ويحبه الجمهور».

وعن نهاية الفيلم أوضح حمَّاد: «تركت نهاية الفيلم مفتوحة وشفافة، ليظل المشاهد متسائلاً حول مصير البطلة، فليست وظيفة الفيلم أن يعطي أجوبة، بل هو يطرح تساؤلات، أخضر يابس قد يكون قاسيًا بعض الشيء. ولكن في النهاية الحياة تستمر».

وضمت قائمة الحضور العرض الثاني للفيلم النجوم أحمد داود وناهد السباعي وشادي ألفونس وخالد منصور، والمخرج أمير رمسيس، والمخرجة الفلسطينية ليالي بدر، والمنتجة التونسية درة بوشوشة، والنجمة التونسية فاطمة ناصر.

«أخضر يابس» من تأليف وإخراج محمد حماد في أول أعماله الروائية الطويلة، ومن إنتاج خلود سعد، محمد الشرقاوي ومحمد حماد، مع المنتج المشارك محمد حفظي (شركة فيلم كلينك).