شارع يحمل اسم «ستيف جوبز» يثير انتقادات في باريس

يثير تدشين شارع يحمل اسم ستيف جوبز قريبًا في جنوب شرق باريس انتقادات؛ إذ إن مدافعين عن البيئة وشيوعيين يعارضون ذلك منددين بالسياسية الضريبية والأجور غير الكافية التي كان يعتمدها مؤسس الشركة الأميركية العملاقة.

وكان رئيس بلدية الدائرة الثالثة عشرة في باريس جيروم كوميه اقترح اسم ستيف جوبز من بين عدة أسماء مستوحاة من أوساط المعلوماتية اختيرت لتسمية شوارع جديدة ستحيط بستاسيون إف، وهي حاضنة لتأسيس الشركات الناشئة ستفتتح في مارس، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال كوميه: «جوبز غير حياتنا اليومية، لم أكن أقصد إثارة الجدل. أردت اسمًا له مغزى للكثير من الناس، الشارع لا يحمل اسم آبل».

وستحمل شوارع أخرى أسماء شخصيات بارزة في مجال المعلوماتية والإنترنت مثل آلن تورينغ رائد الإنترنت، وآدا لوفلايس رائدة المعلوماتية في بريطانيا.

وينبغي بعد أن تحصل هذه الأسماء على موافقة مجلس بلدية باريس في منتصف ديسمبر.

وشدد مسؤولون شيوعيون في بيان على الإرث الفعلي لستيف جوبز متحدثين عن أجور غير كافية وساعات إضافية إلزامية لدى الشركات المتعاقدة من الباطن مع آبل، فضلاً عن الممارسات الضريبية الكثيرة غير القانونية لدى المجموعة الأميركية العملاقة.

واعتبرت آن سويريس المدافعة عن البيئة جوبز كان مخترعًا كبيرًا، إلا أن ممارساته الضريبية تكاد تكون مخالفة للقانون ولطالما نقل شركاته إلى أماكن أخرى لدفع أدنى الأجور للعاملين لديه فيما المواد المستخدمة غير قابلة لإعادة الاستعمال.

المزيد من بوابة الوسط