كشف رسوم لفان غوخ تزامنت مع قطعه أذنه

يصدر الخميس دفتر رسوم غير منشورة للفنان العالمي، فينست فان غوخ، بالتزامن في عدد من دول العالم، منها: فرنسا والولايات المتحدة واليابان، وتعود للفترة التي قطع قيها جزءًا من أذنه.

وتعرض الرسوم، الثلاثاء، في باريس، ويحمل العمل عنوان «فينسنت فان غوخ ضباب آرل الدفتر المسترد»، ويحمل الدفتر على غلافه رسم بورتريه مع قبعة من القش لم يسبق أن نشر من قبل، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

ويقع العمل في 288 صفحة على ما أفادت دار «سويي»، الذي تصدره ويحوي «عددًا مهما من الرسوم يتجاوز العشرة».

وقال برنار كومان المشرف على إصدار العمل قبل أشهر قليلة: «لم يطلع على هذا الدفتر إلا أصحابه وأنا شخصيًا». وردًا على سؤال حول محتوى الدفتر اكتفى بالقول: «إنه مذهل وصاعق».

والدفتر الأصلي ملك لأحد الأشخاص. وقالت دار النشر إن «هذه الرسوم تشكل مجموعة ملفتة جدًا، وتُحقق من صحتها بفضل مجموعة من المؤشرات والمعلومات المتقاطعة».

وتابع برنار كومان: «قمنا بعمل تدقيق كبير للتأكد من أن الدفتر استخدمه فان غوخ بالفعل».

وعاش الفنان الهولندي في آرل في الفترة الأخيرة من حياته. وفي آرل في الذات قطع فان غوخ في 23 ديسمبر جزءًا من أذنه بعد شجار مع بول غوغان. وتوفي فان غوخ عن 37 عامًا بعدما أقدم على الانتحار في أوفير-سور-واز في 29 يوليو 1890، وهو يعتبر من أهم الفنانين عبر التاريخ.