جيسيكا تشاستاين تطبع بصمات يديها في هوليوود

انضمت الممثلة الأميركية جيسيكا تشاستاين لباقة من النجوم تركوا بصمتاتهم حرفيًا في قلب عاصمة السينما العالمية (هوليوود).

ووضعت الفنانة التي رشحت لجائزة «أوسكار» سنة 2012 عن أفضل ممثلة في دور ثانوي، بصمات يديها ورجليها، أو حذائها العالي الكعب بالأحرى، في قلب هوليوود، حسب وكالة الأنباء الفرنسية، الجمعة.

ولم تخف الممثلة التي ارتدت لهذا المناسبة فستانا أسود وأزرق واضعة نظارات شمسية، تأثرها بالسير على خطى الممثلات الكبيرات في العصر الذهبي للسينما الأميركية.

وقالت على هامش الحفل الذي وضعت خلاله بصماتها على الأسمنت في مسرح: «تي سي إل تشاينيز ثياتر» الشهير في جادة هوليوود في لوس أنجليس: «لم أكن أتصور يومًا أنني سأترك بصماتي إلى جانب تلك التي خلفتها نساء كبيرات، مثل إليزابيث تايلور وبيت ديفيس. وأكاد لا أصدق ذلك». وأضافت الممثلة البالغة من العمر 39 عامًا: «هن نساء شكلت موهبتهن مصدر إلهام لي في مسيرتي السينمائية».

درست جيسيكا تشاستاين المسرح الدرامي في «جوليارد سكول»، وبدأت مسيرتها بالتمثيل في مسرحية «روميو وجولييت» سنة 1998. وبعد سلسلة من الأدوار في الأعمال التلفزيونية، انطلقت في مسيرتها السينمائية مع فيلم «جولين» سنة 2008.

لكن نجمها سطع بالفعل سنة 2011 عندما شاركت في ستة أفلام طويلة، من بينها «ذي هيلب» الذي رشحت بفضله لجائزة «أوسكار» أفضل ممثلة في دور ثانوي.

وأدت في السنة التالية دور عميلة في الاستخبارات الأميركية في فيلم «زيرو دارك ثيرتي» ورشحت بفضله لـ «أوسكار» أفضل ممثلة.

المزيد من بوابة الوسط