مطالب في المكسيك بمنع عرض مسلسلات المخدرات وقت الذروة

يبذل نواب مكسيكيون جهودًا لمنع محطات التلفزيون من عرض المسلسلات التي تدور قصصها حول تجارة المخدرات في أوقات الذروة، معتبرين أنها تمجد التجار وتؤثر سلبًا على الأطفال، في بلد يسجل فيه معدلاً مرتفعًا لأعمال العنف.

وقال السيناتور زو روبيلدو رئيس لجنة شؤون التلفزيون في مجلس الشيوخ، والنائبة ليا ليمون رئيسة اللجنة المماثلة في مجلس النواب إن محطات التلفزيون المحلية تعرض مسلسلات في أوقات تتعارض مع ما تفرضه القوانين الفيدرالية، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وطالب روبيلدو بأن يقتصر عرض «مسلسلات المخدرات» على ما بين منتصف الليل والخامسة صباحًا، وليس في وقت مبكر من المساء حين يكون الأطفال أمام الشاشات.

وقال السيناتور «لا نريد أن نمنع مسلسلات المخدرات، ما نريده فقط هو أن تعرض في وقت مناسب» بحيث لا يكبر الأطفال وهم يشاهدون برامج يعتادون فيها على الجريمة.

ويعتزم النواب استدعاء مسؤولين في وزارة الداخلية والمؤسسة الفيدرالية للاتصالات للبحث في عقوبات يمكن أن تفرض على المخالفين.

وتنتشر في المكسيك، كما في الولايات المتحدة، ظاهرة المسلسلات التي تمجد العنف والحياة المرفهة لتجار المخدرات.

وتعيش المكسيك على وقع أعمال العنف المتصلة بتجارة المخدرات، فقد قتل فيها مئة ألف شخص أو اختفوا منذ إعلان الحكومة الحرب على الجريمة المنظمة في عهد الرئيس السابق فيليب كالديرون قبل ست سنوات.