بالصور: اختتام فعاليات مهرجان الخريف السياحي في هون

اُختُتمت فعاليات مهرجان الخريف السياحي في هون، السبت، في دورته الـ 20، التي انطلقت الأربعاء، وتنوعت ما بين التراثية والفنية والثقافية والرياضية والترفيهية.

وشارك في الفعاليات العديد من الوفود من مختلف مناطق ليبيا، حيث قدمت فرقة «سمنو» سهرة غنائية تجسدت في ملحمة كيف كانت حياة الليبيين على مر الزمان، إضافة إلى عروض ومعارض تراثية من سبها وبنت بيه وغات، إلى جانب معارض للكتب وأخرى للرسومات والصور والمقتنيات الشعبية والمعدات القديمة من آلات تصوير وأجهزة المذياع والمعدات الزراعية وأوني الطهو وعروض للسيارات الكلاسيكية وسباق لرالي السيارات الصحراوية وعروض للدرجات النارية ومعارض للتمور ومشتقاته.

أيضًا عُقدت أمسيات وأصبوحات شعرية، شارك فيها عدد من الشعراء مثل الشاعرة الليبية بشرى الهوني والقاص إبراهيم عثمونة وجسدت في إحدى المزراع حياة الفلاح قديمًا، وكيف كانت الزراعة في هون، فضلاً عن زيارة إلى دار بركوس، التي يعرض فيها المعدات الزراعية القديمة وبعض المعدات الأخرى التي تستعمل في الحدادة وغيرها، إلى جانب معرض فاطمة الذي شمل الأكلات القديمة.

وقال عضو اللجنة الأهلية الدائمة للمهرجان، معرف العكشي، إن المهرجان شهد مشاركة وفد من مهرجان دوز في تونس، ومحليًّا شاركت عدة مناطق ليبية بفرق للفنون الشعبية والجمعيات التراثية من غات ومرزق وسبها والجفرة وغدامس وطرابلس وسمنو وكاباو ونادي فزان للدراجات النارية، مشيرًا إلى أن المهرجان ضم معارض للكتاب وملتقى الخريف الثقافي.

وأضاف العكشي أن المهرجان تضمن طيلة أيامه الأربعة معرضًا للتراث الأصيل لهون ومناطق الجنوب والعرس الشعبي، كما شهد إقامة أمسيات شعرية ومحاضرات توعوية حول حماية المستهلك، إضافة إلى حفلات موسيقية وألعاب شعبية ومسرحيات ورالي شهداء هون للسيارات الصحراوية وعروض للأزياء الشعبية وفعاليات رياضية مثل الكرة الحديدية وعروض للفرسان الشعبيين.

اعتماد ملتقى الخريف
شهدت هذه الدورة اعتماد ملتقى الخريف الثقافي تحت إشراف جمعية «ذاكرة المدينة».

وقال مدير مكتب الثقافة والمجتمع المدني ببلدية الجفرة وأحد مؤسسي مهرجان هون، عبدالله زاغوب، لـ«بوابة الوسط»، إن الفعاليات الثقافية والسياحية لها أهمية حضارية وثقافية في المجتمع كونها تسلط الضوء على التراث وتساهم في توعية الشباب والأجيال القادمة بالشأن الثقافي والحد من الهوجة المادية السائدة في المجتمع، والتعريف بالأشياء الجديدة في الشأن الثقافي والحضاري الذي تنعم به ليبيا.

وقال زاغوب: «إن التراث يربط الأجيال الجديدة بتراثهم وماضيهم، والجميع يعلم أن ليبيا تنعم بتاريخ وإرث حضاري كبير يعود لمختلف الحقب والمراحل التاريخية التي مرت بها البلاد والمهرجان يعد مناسبة للتعريف أيضًا بالأدباء والمثقفين الليبيين الذين لا يعرفهم الكثيرون في المجتمع».

وشدد على ضرورة أن يعرف الشباب الليبي تراثهم وتاريخهم وثقافتهم وحضارتهم للحد من موجة التغريب، والتشبث بالحضارة الغربية التي باتت جارفة بين الشباب، مؤكدًا ضرورة مواكبة التطور المعرفي والعلمي الذي يشهده العالم.

وبين زاغوب أن مهرجان الخريف في هون خصوصًا في هذا الوقت والظروف التي تعيشها ليبيا: «يجمع كل فئات وشرائح الليبيين ليؤكد وحدة البلاد وتماسكها من خلال التراث والأدب والثقافة والعادات والتقاليد»، منوهًا بأن: «هذه الفسيفساء بعيدة كل البعد عن كل التجاذبات والانشقاقات والمصالح السياسية».

وأشار إلى أن اعتماد ملتقى الخريف الثقافي في هذه الدورة يعتبر إنجازًا من أجل إتاحة الفرصة أمام العناصر الشابة للتعبير عن قدراتها ومواهبها الأدبية، وكذلك إبراز وإظهار الإمكانات الثقافية والأدبية التي تميزت بها مدينة هون لاستضافة المثقفين والأدباء والمحاضرين في مختلف الفنون والآداب وتثقيف الأجيال.

وفود وزوار

قال المدير التنفيذي للمجموعة الليبية للرحلات السياحية إبراهيم شرفيد لـ«بوابة الوسط» إن المجموعة جلبت عددًا كبيرًا من العائلات من مدينة طرابلس للمشاركة في هذا المهرجان، إضافة إلى مشاركتها بعرض للزي الشعبي الخاص بالأطفال وإحياء فقرات موسيقية للتأكيد على أن الليبيين شريحة واحدة في العادات والتقاليد.

وذكرت مديرة جمعية فزان للأزياء الشعبية والبخور والعطور الليبية، سليمة حوماني، أن جمعيتها تشارك للمرة الثالثة في مهرجان الخريف السياحي بهون، مشيرة إلى أن هناك إقبالاً كبيرًا على المهرجان وفعالياته من قبل الزوار والزبائن.

واعتبرت حوماني، في تصريحها إلى «بوابة الوسط»، أن مهرجان الخريف السياحي في هون بمثابة فرصة للتعارف بين الجمعيات التراثية في ليبيا، وكذلك لتسويق منتجات الأسر من البخور والصناعات السعفية وغيرها، التي أصبحت تلقى رواجًا كبيرًا عند الأسر الليبية.

وعبرت العائلات التي حضرت من طرابلس لمتابعة فعاليات المهرجان لـ«بوابة الوسط» عن سعادتها بهذا الحدث والحضور والتعرف على هون، مؤكدين أنهم وجدوا معاملة طيبة من قبل أهالي هون، معتبرين أن ذلك يدل على وحدة الليبيين.

يشار إلى أن المهرجان شهد حضور العديد من الزوار من مختلف مناطق ليبيا، وكذلك مراسلي ومصوري وسائل إعلامية ليبية مختلفة.