مليونيرة تهب متحفًا 100 لوحة ومنحوتة

قدمت المليونيرة الفنزويلية، باتريسيا فيلبس دي سيسنيروس، هبة كبيرة لمتحف الفنون الحديثة في نيويورك.

وتشمل هذه الهبة «الاستثنائية»، التي لم تكشف قيمتها، 102 لوحة ومنحوتة ورسم على الورق أنجزت بين 1940 و1990 على أيدي 37 فنانًا في البرازيل وفنزويلا والأرجنيتن وأوروغواي، من بينهم ليجيا كلارك وليجيا بابي (البرازيل) وخيسوس رافاييل سوتو وأليخاندرو أوتيرو (فنزويلا) وتوماس مالدونادو (الأرجنتين).

وتضاف هذه الأعمال إلى 40 تحفة أخرى، قدمها الزوجان باتريسيا وغوستافو سيسنيروس للمتحف، خلال السنوات الأخيرة، وستكون محور معرض من المزمع افتتاحه في السنوات المقبلة، وفق بيان للمتحف.

كما يعتزم متحف الفنون الحديثة في نيويورك (موما) فتح معهد أبحاث عن الفن الحديث في أميركا اللاتينية سنة 2017، بفضل هذه الهبة.

وباتريسيا فيلبس دي سيسنيروس، القيمة منذ فترة طويلة على مجموعة متحف «موما»، هي زوجة رجل الأعمال الفنزويلي الثري غوستافو سيسنيروس، الذي يقيم في جمهورية الدومينيكان، مع ثروة مقدرة بملياري دولار، بحسب مجلة «فوربز».

المزيد من بوابة الوسط