النيابة تبدأ التحقيق في سرقة كيم كارديشيان

بدأت السلطات القضائية الفرنسية التحقيق في واقعة تعرض نجمة تلفزيون الواقع الأميركية، كيم كارديشيان، للسرقة في العاصمة باريس.

وعيِّنت النيابة العامة قاضي تحقيق باريسي بالقضية بتهم «السرقة المسلحة ضمن عصابة والاحتجاز» على ما أفاد مصدر قضائي، الأربعاء.

وتعرضت كارديشيان لعملية سرقة ليل 2-3 أكتوبر، في دارة فندقية فخمة في العاصمة الفرنسية، إلى حيث أتت النجمة التي تحظى تنقلاتها بتغطية إعلامية كبيرة، لحضور أسبوع الموضة في باريس.

وفي التفاصيل، صعد اللصوص المسلحون والملثمون إلى شقة النجمة، وهددوها بالسلاح، قبل أن يوثقوا يديها ويحتجزوها في الحمام.

ولم يوقف أي مشتبه فيه حتى الآن، إلا أن المحققين عثروا على آثار «دي إن إيه» عدة في الشقة، وهم بصدد دراستها، على ما ذكر مصدر مطلع على الملف لوكالة الأنباء الفرنسية.

ومن جهة أخرى، عثر على عقد مرصع بالماس تبلغ قيمته 30 ألف يورو في شارع قريب من مكان السرقة، بعد ساعات على العملية. ولم يعثر على أي آثار «دي إن إيه» يمكن الاستفادة منها على العقد حتى الآن.

واستمعت الشرطة سريعًا إلى إفادة كيم كارديشيان في 31 أكتوبر قبل أن تسافر إلى نيويورك. وقال المصدر نفسه: «قد تؤخذ إفادتها مجددًا في الولايات المتحدة قريبًا وإفادة مقربين منها كانوا معها في باريس». وربما يجري مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي «إف بي آي» هذه الاستجوابات.

وسرق اللصوص الذين هربوا على دراجات هوائية، وفق عناصر التحقيق الأولى، خاتمًا بقيمة أربعة ملايين يورو وعلبة تحوي مجوهرات تقدر قيمتها بخمسة ملايين أخرى وهي أكبر عملية سرقة مجوهرات تطال أحد الأفراد في فرنسا منذ أكثر من 20 عامًا.

المزيد من بوابة الوسط