الشيباني يحاضر بـ«الفقيه» عن «اليونيسكو وآثار ليبيا»

يلقي الباحث الأثري رمضان إمحمد الشيباني الخميس محاضرة بعنوان «موروثنا الثقافي بين جهل المواطن وعبث المسؤول» بقاعة عبدالمنعم بن ناجي بدار حسن الفقيه حسن للفنون، في طرابلس.

وتعد هذه محاضرة استثنائية خارج البرنامج الثقافي الذي سبق وأعلنته الدار، نظرًا لظهور مستجدات جديدة كما يقول رمضان الشيباني، تتعلق بـ«التداعيات السلبية الناجمة عن قرار منظمة اليونيسكو في اجتماعها الدوري الأربعين بمدينة اسطنبول هذا العام والمتعلق بوضع المواقع الأثرية الليبية الخمسة المسجلة في لائحة التراث العالمي في قائمة الخطر».

ووضعت المنظمة الأممية ضمن لائحة المواقع المهددة: مدينة شحات الأثريّة، ومدينة لبدة الكبرى الأثريّة، ومدينة صبراتة الأثريّة، وجبال أكاكوس الصخريّة ومدينة غدامس القديمة.

ووفقًا للخبر المنشور على الموقع الالكتروني لليونيسكو: «تهدف قائمة التراث العالمي المعرّض للخطر إلى إطلاع المجتمع الدولي على الظروف المهدِّدة باندثار الصفات، التي أدت إلى إدراج موقع ما على قائمة التراث العالمي وحشد دعم المجتمع الدولي من أجل حماية هذه المواقع».

وكتب بصفحة الدار على «فيسبوك»: «ومن المحتمل أن تتبع هذه المرحلة خطوة أخرى وهي شطب هذه المواقع من لائحة التراث العالمي، وسوف يتحدث الباحث الأستاذ رمضان الشيباني في محاضرته مساء الخميس القادم بالتفصيل عن المخاطر الناجمة عن هذا القرار والتداعيات السلبية لهذا القرار على الآثار في ليبيا».