مثقفون ونشطاء يتضامنون مع مصطفى الطرابلسي

ناشد مجموعة من نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي الجهات المعنية في مدينة درنة بضرورة العمل على ضبط الجناة المتورطين بعملية اختطاف الشاعر الليبي «مصطفى الطرابلسي» الذي تم العثور عليه فجر الأحد مرميًا بالقرب من المحطة البخارية بالمدخل الغربي للمدينة، وتظهر عليه علامات التعذيب.

وأعلن العديد من المثقفين الليبيين تضامنهم الكامل مع زميلهم الشاعر، حيث كتب سمير الشوهدي عبر صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: «من يخاف من وهج الكلمات لا يمكن أن يبني دولة النور، كلنا الشاعر مصطفى الطرابلسي».

ونشر الشاعر والكاتب سالم العوكلي منشورًا قال فيه: «الشاعر مصطفى الطرابلسي، المعلم الفاضل، ابن القاضي النزيه عبدالعزيز، وحفيد الشيخ الورع والعلامة مصطفى الطرابلسي، قال رأيه بصراحة وعبر عن الصامتين حين تحول كل المحيط إلى جماد، قيل صمتًا قلت لست بميت، إنما الصمت ميزة للجماد».

وأضاف: «اختطف وعذب لأنه تفوه بالحق، وهذه المرة الأولى التي يختطف فيها كاتب أو فنان أو شاعر من مدينة درنة رغم مرور أربعة عقود من الحكم الاستبدادي الظالم، ورغم ما حمله النظام السابق من كراهية لهذه المدينة، كلنا أنت يا مصطفى وحفظك الله يا سليل عائلة النزاهة».

المزيد من بوابة الوسط