جوني ديب وأمبير هيرد يتفقان على الطلاق

اتفق الممثل جوني ديب والممثلة أمبير هيرد على طلاقهما بالتراضي، بحسب ما أفادت المحكمة وناطقون باسمهما.

وأوضحت محكمة لوس أنجليس العليا أن الجلسة المقررة الأربعاء في إطار شكوى بتهمة العنف الزوجي تقدمت بها الممثلة أمبير هيرد في مايو «ألغيت» لأن مقدمة الشكوى طلبت سحبها.

ونشر ديب وهيرد بيانًا تلقت «وكالة الأنباء الفرنسية» نسخة منه أكدا فيه أن علاقتهما «كانت متقدة جدًا ومتفجرة أحيانًا إلا أنها كانت دائمًا مطبوعة بالحب». وأضاف البيان: «إن أيًا من الطرفين لم يقم بتصريحات خاطئة بهدف تحقيق المال ولم يكن لديهما أي نية بإلحاق الأذى الجسدي أو العاطفي بالآخر».

وختم البيان أن «أمبير تتمنى الأفضل لجوني في المستقبل وستتبرع بجزء من المخصصات المالية التي ستحصل عليها من الطلاق إلى جمعية خيرية» من دون أن يحدد القيمة أو الجمعية المعنية.

وذكر موقع «تي إم زي» المعني بأخبار المشاهير أن الاتفاق الرضائي ينص على دفع سبعة ملايين دولار إلى الممثلة في مقابل سحب شكواها. إلا أن ناطقًا باسم أمبير هيرد نفى أن يكون هذا هو المبلغ رافضًا إعطاء المزيد من التفاصيل.

وتقدمت الممثلة بطلب طلاق في 23 مايو ألحقته بعد خمسة أيام بطلب لمنع جوني ديب من الاقتراب منها مؤكدة أن زوجها رماها بهاتف نقال على الوجه.

المزيد من بوابة الوسط