برينس فقد الوعي قبل أيام من وفاته

فقد النجم الراحل برينس الوعي عندما كان يتناول العشاء في رحلة كانت تنقله إلى منزله بعد آخر حفلة علنية أحياها، بحسب ما جاء في أول شهادة منشورة عن الأزمة الصحية التي ألمت بنجم البوب قبل ستة أيام من وفاته.

وأدت هذه الوعكة إلى هبوط الطائرة بشكل اضطراري لإدخال الفنان إلى قسم الطوارئ في أحد المستشفيات، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وقالت جوديت هيل الفنانة المقربة من برينس التي عملت معه عن كثب في السنتين الأخيرتين، لجريدة «نيويورك تايمز» إنها كانت تتبادل الحديث مع برينس أثناء تناولهما العشاء خلال رحلتهما من أتلانتا إلى مينيابوليس عندما لاحظت أن «عينيه تسمرتا» قبل أن يغمى عليه قرابة الواحدة فجرًا. وأوضحت هيل: «لحسن الحظ أني كنت أنظر إلى وجهه» وأدركت أنه فاقد للوعي وليس نائمًا.

وحاولت هيل والراكب الآخر الوحيد في الطائرة صديق برينس ومساعده كيرك جونسون إيقاظ الفنان البالغ 57 عامًا، لكن من دون جدوى.

فأبلغا الطيار الذي اتصل بالمراقبين الجويين في شيكاغو للتبليغ بوجود رجل فاقد الوعي في الطائرة.

ونقلت الجريدة عن هيل قولها: «أدركنا أن الوقت يداهمنا، وإننا بحاجة إلى الهبوط لأنه لم يكن لدينا في الطائرة أي شيء لمساعدته».

وحطت الطائرة في مولين في ولاية إيلينوي حيث كانت سيارة إسعاف بانتظارها.

وأنعش برينس بحقنه بمادة ناركان التي تستخدم في معالجة الجرعات الأفيونية الزائدة، بحسب ما قالت الجريدة. ونُقِل إلى المستشفى حيث بقي لساعات قليلة قبل أن يواصل رحلته. وكان برينس قال يومها إنه يعاني من الأنفلونزا.

ورغم تردده في البداية، قرر برينس الخضوع لفحوصات عند طبيب محلي وتواصل مع خبير إدمان في كاليفورنيا بحسب ما ذكرت الجريدة.

وأوضحت هيل: «قام بذلك لأنه كان قلقًا. وهذا ما يحزنني كثيرًا إذ إنه كان يحاول». وأكدت هيل أنه رغم قربها من برينس لم تكن على علم بأنه يعاني من آلام شديدة.

المزيد من بوابة الوسط