إنقاذ جهاز نازي للشيفرة قبل بيعه على «إيباي»

كاد جهاز شيفرة كان الجيش النازي يستخدمه في الحرب العالمية الثانية، ومن ضمنهم هتلر نفسه الذي تواصل عبره مع كبار ضباطه، أن يباع بثمن بخس في مزاد علني على موقع «إيباي»، حتى تعرف عليه أحد المتطوعين بالمتحف البريطاني.

وعرض الجهاز الذي يحمل اسم «جهاز لورينز» بمبلغ 12.5 يورو، على أنه جهاز برقيات قديم، وكان ملكًا لسيدة بريطانية تعيش جنوب شرق إنجلترا، قبل أن يتم التعرف عليه وإطلاق المتحف نداء للبحث عن المحرك المفقود للجهاز، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكانت أجهزة لورينز أهم لدى الجيش النازي من أجهزة «أنيغما» لتشفير الرسائل، وكانت تحفظ في أماكن سرية أو آمنة لأنها كانت سهلة الحمل، بحسب ما أفاد آندي كلارك مدير المتحف الوطني للمعلوماتية.

وقال الخبير إن هذا الجهاز الذي لم يكن معروفًا كثيرًا، كان يستخدم في المراسلات الأكثر خطورة وأهمية .

المزيد من بوابة الوسط