محاكمة بيل كوسبي جنائيًّا بتهمة الاعتداء الجنسي

رأت قاضية في بنسلفانيا أن العناصر التي جمعها مكتب المدعي العام حول تورط الممثل الأميركي بيل كوسبي في قضية اعتداء جنسي تعود للعام 2004 تبرر إقامة محاكمة جنائية.

وقالت القاضية، إليزابيث ماكهيو، لبيل كوسبي بعد تلاوة الحكم الصادر الثلاثاء: «أتمنى لك التوفيق».

واكتفى الممثل البالغ من العمر 78 عامًا بالإجابة «شكرًا»، من دون الإدلاء بأي تصريحات، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ولإظهار أن عناصر الملف القضائي كافية لتبرير محاكمة جنائية، استند كيفن ستيل المدعي العام في منطقة مونتغومري (شمال شرق الولايات المتحدة) إلى الشهادة المكتوبة لصاحبة الدعوى أندريا كونستاند، فضلاً عن تلك التي أدلى بها بيل كوسبي سنة 2005.

ويلاحَق الممثل في إطار هذه المحاكمة بتهمة الاعتداء الجنسي مع أسباب مشددة للعقوبة على أندريا كونستاند سنة 2004.

فهذه الموظفة السابقة في فريق كرة السلة في جامعة «تمبل يونيفرسيتي» تتهم النجم التلفزيوني السابق بالاعتداء عليها في مقر إقامتها في ضاحية فيلادلفيا.

وتقول كونستاند إن بيل كوسبي أرغمها على تناول «حبة زرقاء» أفقدتها وعيها قبل الاعتداء عليها. ويقر هذا النجم السابق الذي صنع مجده بفضل دوره كرب عائلة نموذجي في المسلسل الشهير في الثمانينات بأنه أعطاها هذه الحبات، لكن مع التوضيح أن العلاقة الجنسية بينهما حصلت بالتراضي.

وهذا هو المسار الجنائي الوحيد الذي يستهدف الممثل السابق المتهم باعتداءات جنسية من جانب عشرات النساء في الولايات المتحدة. ويتعرض كوسبي لملاحقات أخرى بتهم الاعتداء الجنسي لكنها كلها دعاوى مدنية.