عالم إيطالي يفك طلاسم حب فرعونية سحرية

نجح الإيطالي، فرانكو مالتوميني، في فك رموز برديات مصرية قديمة تحتوي نصوصًا سحرية وُضعت لجذب وسِحر الرجال النساء من أجل الحب.

وعُثر على البرديات وآلاف القطع الأثرية من أنقاض المدينة المصرية القديمة أوكسيرينخوس، في أوائل القرن العشرين.

ومالتوميني هو عالم مصريات من جامعة أوديني، بينما تعود البرديات للقرن الثالث الميلادي، وكُتبت النصوص السحرية باللغة اليونانية القديمة، التي كانت منتشرة على نطاق واسع في العصرين الهيليني والروماني في مصر. ولم يكن شخص معين هو المقصود بهذه النصوص، فكان يكفي كتابة اسم الشخص المراد سحره أو حتى نطقه. ولم يكن مكتوبًا اسم صاحب النصوص، وفق «إيف ساينس».

وكان قدماء المصريين ينصحون الشخص، الذي يريد أن يفتن امرأة ما، بأن يحرق بعض المواد، وبعد ذلك يكتب على جدار الغرفة الكلمات التالية: «أسحركم الأرض والمياه، باسم ديمون (الشيطان) الذي يسكن فيكم، ومصير الحمام أن يحترق ويخرج منه اللهب، حرق (اسم المرأة)، التي أنجبت (اسم المرأة الأم)، إذا لن تجيء لي»، وفق ما نشر الموقع الإلكتروني لجريدة «الأهرام» المصرية، الأربعاء.

ويفضل نقش عدد من العبارات السحرية على لوحة نحاسية، ثم إرفاقه بالمتعلقات الشخصية للضحية، على سبيل المثال، على الصندل، إضافة إلى ذلك، على الجانب الخلفي من ورق البردى مكتوب بعض الوصفات الطبية، الصداع والجذام وغيرهما من الأمراض ينصح للعلاج استخدام براز الحيوانات.

 

 

المزيد من بوابة الوسط