شيخ الأزهر يطالب بالتصدي لمحاولات تهويد المسجد الأقصى

دعا شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين الدكتور أحمد الطيب، الثلاثاء، المسلمين في أوروبا إلى أن يعوا جيدا أنهم مواطنون أصلاء في مجتمعاتهم وأن المواطنة الكاملة لا تتناقض أبدا مع الاندماج الذي يحافظ على الهوية الدينية، مبينا أنه قد آن الأوان لننتقل من فقه الأقليات إلى فقه الاندماج والتعايش الإيجابي مع الآخرين.

وأكد الطيب، في كلمته خلال فعاليات الملتقى الثاني للحوار بين حكماء الشرق والغرب بالعاصمة الفرنسية باريس اليوم - أنه لا ينبغي أن تكون بعض القوانين الأوروبية التي تتعارض مع شريعة الإسلام حاجزا يؤدي إلى الانعزال السلبي والانسحاب من المجتمع، بحسب وكالة «أنباء الشرق الأوسط».

وطالب العالم والحكماء من الشرق والغرب بالتصدي لمحاولات تهويد أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، المسجد الأقصى، وحل القضية الفلسطينية حلا عادلاً شاملاً، لأن حل هذه القضية - في نظرنا - هو مفتاح المشكلات الكبرى التي تعيق التقاء الشرق بالغرب، وتباعد ما بين الشعوب، وتؤجج صراع الحضارات.

وأشار إلى ضرورة ألا تكون بعض القوانين الأوربية التي تتعارض مع شريعة الإسلام حاجزًا يؤدي إلى الانعزال السَّلبي للمسلمين بالغرب، والانسحاب من المجتمع، فهذه القوانين لا تفرضها الدولة على الناس – وإذا ألزمت بعضُ القوانين المسلمين بما يخالف شريعتهم فعليهم حينئذ الالتزام التام باللجوء إلى القوانين التي تكفُلُ لهم حق التضرر من هذه القوانين والمطالبة بتعديلها.

المزيد من بوابة الوسط