السيسي: كل الفرضيات محتملة في حادث طائرة مصر للطيران

قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الأحد، إن كل الفرضيات محتملة في حادث تحطم طائرة تابعة لشركة مصر للطيران، فجر الخميس الماضي، داعيًا وسائل الإعلام المحلية والدولية لتحري الدقة في الأخبار التي تنشرها حول الحادث.

وفقدت طائرة الرحلة رقم 804 التابعة لشركة مصر للطيران الاتصال بأجهزة الرادار، أثناء رحلة ليلية من باريس إلى القاهرة، واختفت بعد الدخول إلى المجال الجوي المصري بعشرة أميال. وعلى متنها 66 شخصًا.

وعثرت القوات المسلحة على بعض حطام الطائرة وأشلاء ومتعلقات لركاب في البحر.

وأضاف السيسي، في كلمة ألقاها اليوم خلال افتتاح توسعات بمجمع موبكو للأسمدة بدمياط وفقًا لأصوات مصرية: «الجميع بحاجة إلى معرفة ملابسات الحادثة والفرضيات كثيرة». وأشار إلى أن التحقيقات في الحادث قد تأخذ وقتًا، وطالب السيسي أجهزة الدول بالحرص على «ضمان تدفق المعلومات» بشأن الحادث.

وقال إن التعامل مع الأزمة تم «بشكل جيد» من مختلف مؤسسات الدولة، مشيرًا إلى أنه تم الدفع بفرق بحث وإنقاذ إلى الموقع المحتمل لسقوط الطائرة للبحث «ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه». وأشار إلى أن غواصة تابعة لوزارة البترول تصل إلى عمق 3 آلاف متر تحت الماء توجهت إلى مكان سقوط الطائرة «لأننا نسعى جاهدين لانتشال الصندوقين؛ لأن فيه بيانات وتسجيلات تساعد بنسبة كبيرة لمعرفة أسباب سقوط الطائرة».

وأضاف أنه فور وقوع الحادث تولى النائب العام إجراءات التحقيق، مضيفًا أن ذلك «جرى بالتنسيق مع الحكومة الفرنسية».

كان النائب العام المستشار نبيل صادق أمر يوم الخميس بفتح تحقيق عاجل في الواقعة، وكلف نيابة أمن الدولة العليا بإجراء تحقيقات موسعة بشأنها. وكانت كل من دول اليونان وفرنسا وإنجلترا وقبرص وإيطاليا ساعدت في أعمال البحث عن الطائرة فور وقوع الحادث.

المزيد من بوابة الوسط