وفد مجلس الأمن يغادر القاهرة

غادر القاهرة، صباح اليوم الأحد، وفد مجلس الأمن الدولي الذي يضم 17 عضوًا في ختام زيارة لمصر استمرت يومين، التقى خلالها وزير الخارجية سامح شكري، وعقد لقاءً مشتركًا مع المندوبين الدائمين بجامعة الدول العربية.

وصرح مصدر في مطار القاهرة الدولي، وفق «وكالة أنباء الشرق الأوسط»، بأن أربعة أعضاء توجهوا إلى الأردن، و13 غادروا البلاد على طائرة «مصر للطيران» المتجهة إلى نيويورك.

وكان الوفد قد وصل إلى القاهرة مساء الجمعة على متن طائرة خاصة قادمًا من نيروبي، في إطار مبادرة مصرية خلال رئاسة مصر الحالية لمجلس الأمن الدولي، وهي المبادرة الأولى من نوعها لعقد اجتماع مشترك بين مجلس الأمن وجامعة الدول العربية اتساقًا مع أحكام الفصل الثامن من ميثاق الأمم المتحدة الذي يتناول التعاون بين المنظمة الدولية والمنظمات الإقليمية المختلفة.

يذكر أن أهمية الزيارة تبرز في أنها تتيح الفرصة لأعضاء مجلس الأمن للاطلاع على تقييم ورؤية المندوبين الدائمين في الجامعة وأمينها العام الدكتور نبيل العربي تجاه القضايا العربية المختلفة المطروحة أمام مجلس الأمن.

وحول لقاء وزير الخارجية الوفد، أوضح الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبو زيد، أن اللقاء تناول الملفات العربية والأفريقية الرئيسية المطروحة على جدول أعمال مجلس الأمن، وأهمها القضية الفلسطينية وسورية وليبيا والصومال وجنوب السودان، وقدم شكري شرحًا مستفيضًا لرؤية مصر وتقييمها لتلك الملفات والتعامل الدولي معها ودور مجلس الأمن في هذا الشأن.

يشار إلى أن وفد مجلس الأمن يزور مصر في إطار جولة إقليمية تشمل أيضًا الصومال، وذلك لدعم السلام والاستقرار والعملية السياسية في الصومال.

المزيد من بوابة الوسط