تفاصيل لقاء السيسي ووزير الخارجية الأميركي

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري خلال لقائه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في القاهرة الأربعاء «أهمية دور مصر كشريك إقليمي»، غداة إعلان السيسي استعداده القيام بدور بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية مارك تونر إن كيري أكد «أهمية دور مصر كشريك إقليمي والتزام الولايات المتحدة مساعدتها في مجال مكافحة الإرهاب والنمو الاقتصادي، وتعزيز المؤسسات الديمقراطية والأمن الإقليمي»، بحسب «فرانس برس».

كما أعرب عن «تقديره لبيان السيسي الأخير الداعم لدفع عملية السلام بين العرب وإسرائيل»، مضيفًا أن كيري بحث مع السيسي «مجموعة من القضايا الثنائية والإقليمية، بما في ذلك التطورات في ليبيا وسورية».

وفي خطاب ألقاه أمس الثلاثاء، اعتبر السيسي أن هناك «فرصة حقيقية» للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين، داعيًا الطرفين إلى اغتنامها، كما أشاد بمعاهدة السلام التي وقعتها بلاده مع الدولة العبرية العام 1979.

وتعتقد واشنطن أن تسوية عبر التفاوض على أساس حل الدولتين هي الوسيلة الوحيدة لإنهاء النزاع، ولكنها لا ترى أن الوقت حان بعد لاستئناف الحوار المباشر بين الطرفين وتفضل العمل في الوقت الراهن على إجراءات لبناء الثقة للحد من العنف وتهدئة التوتر.

ويثير هذا التوجه الأميركي خيبة أمل لدى بعض القوى في المجتمع الدولي وتدفع فرنسا، والآن انضمت إليها مصر، من أجل استئناف أسرع للمفاوضات للتوصل إلى تسوية نهائية للنزاع. وهناك تعاطف مع هذه الرؤية في واشنطن وقبول بأنه قد يصعب استئناف عملية السلام إذا تركت لتتحلل ولكن الولايات المتحدة تتعامل بحذر كذلك مع محاولات دفعها أسرع مما ينبغي.

المزيد من بوابة الوسط