إسرائيل تحذر مواطنيها من السفر إلى تونس

وجهت إسرائيل اليوم الاثنين تحذيرًا شديد اللهجة إلى مواطنيها من السفر إلى تونس على أساس ارتفاع مستوى التهديدات من «عمليات إرهابية».

وفي بيان أصدره مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، بحسب «فرانس برس»، وجهت «هيئة مكافحة الإرهاب تحذيرًا شديدًا من خطورة السفر إلى دولة تونس لوجود جهات إرهابية وعلى رأسها جهات تنتمي للجهاد العالمي تواصل العمل في تونس».

وأضاف البيان: «يعتزم يهود السفر عشية احتفالات (لاج باعومر) عيد المشاعل في جزيرة جربة التونسية خلال يومي 25 و26 مايو بمشاركة يهود من كل أنحاء العالم ومن إسرائيل إلى تونس». وتابع: «وتشدد هيئة مكافحة الإرهاب التحذير الخطير من السفر إلى هذه الدولة. وتوصي بالامتناع عن زيارة هذه الدولة».

و«لاج باعومر» هو عيد يهودي يحيي ذكرى يهود ثاروا على الإمبراطورية الرومانية في القرن الثاني الميلادي وانتصروا وأضاءوا الشعل على قمم الجبال لإعلام إخوتهم بانتصارهم، وبالمناسبة يقوم اليهود في إسرائيل بإشعال حرائق كبيرة.

وشدد البيان على وجود «جهات إرهابية وعلى رأسها جهات تنتمي للجهاد العالمي تواصل العمل في تونس وتنفذ فيها عمليات إرهابية؛ ولذلك يعتبر مستوى تهديد العمليات الإرهابية عاليًا ويهدد مصالح يهودية هناك أيضًا».

شهدت تونس في 2015 ثلاث هجمات دامية تبناها تنظيم «داعش» المتطرف، وفي السابع من مارس الماضي، هاجم العشرات من «المتطرفين ثلاث منشآت أمنية في مدينة بن قردان الحدودية مع ليبيا».

وأصدرت إسرائيل العام 2014 تحذيرًا شديدًا مماثلاً، لكن اليهود سافروا إلى جزيرة جربة واحتفلوا بالعيد دون وقوع حوادث. وجزيرة جربة هي آخر أماكن تواجد اليهود في تونس والعالم العربي وقد انخفضت عدد الزوار اليهود والحجاج إليها بشكل كبير منذ هجوم وتفجير انتحاري نفذه تنظيم القاعدة في 2002 وقتل فيه 21 شخصًا، وكانت جربة تستقطب نحو 8000 يهودي من إسرائيل وأوروبا قبل الهجوم.

المزيد من بوابة الوسط