مصر: مرسي ينجو من الإعدام في «التخابر مع قطر»

قررت محكمة جنايات القاهرة السبت إحالة أوراق 6 متهمين في قضية «التخابر مع قطر» المتهم فيها الرئيس الأسبق محمد مرسي ومدير مكتبه وآخرون إلى مفتي الجمهورية.

كما حددت المحكمة جلسة 18 يونيو للنطق بالحكم في القضية بعد ورود رأي المفتي، وبذلك لن يكون مرسي أو مدير مكتبه أحمد عبدالعاطي أو الموظف الأسبق بالرئاسة أمين الصيرفي من ضمن المحكوم عليهم بالإعدام.

ويحاكم فى القضية إلى جانب مرسي، أحمد عبدالعاطي مدير مكتب رئيس الجمهورية الأسبق، وأمين عبدالحميد الصيرفي سكرتير سابق برئاسة الجمهورية، وأحمد عفيفي منتج أفلام وثائقية وخالد حمدي عبدالوهاب مدير إنتاج بقناة مصر 25، ومحمد عادل كيلاني، وأحمد إسماعيل ثابت إسماعيل معيد بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وكريمة أمين عبدالحميد أمين الصيرفي، طالبة وأسماء محمد الخطيب، مراسلة بشبكة رصد الإعلامية وآخرون.

كانت النيابة أسندت إلى المتهمين في القضية ارتكاب جرائم «اختلاس تقارير صادرة عن جهازي المخابرات العامة والحربية، والقوات المسلحة، وقطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية، وهيئة الرقابة الإدارية، من بينها مستندات سرية تضمنت بيانات عن القوات المسلحة وأماكن تمركزها والسياسات العامة للدولة».