قرصنة الموقع الإلكتروني المكلف بنشر الجزء التونسي من «أوراق بنما»

تعرض موقع «إنكيفادا» المكلف بنشر الجزء التونسي من فضيحة «أوراق بنما» اليوم الثلاثاء لـ«هجوم إلكتروني خطير»، بعد ساعات من نشره أولى المعلومات المسربة عن تورط شخصيات تونسية في وثائق بنما.

ونقلت «فرانس برس» بيان موقع «إنكيفادا» عبر حسابه الرسمي في «تويتر»: «يتعرض موقعنا إلى هجوم إلكتروني خطير. وقد نجح القراصنة في نشر معلومات مغلوطة باسمنا».

وأضاف: «لأسباب تتعلق بالسلامة، نحن مجبرون على وضع الموقع خارج نطاق الخدمة (..) للتعامل مع هذا الهجوم».

وأكدت مديرة تحرير الموقع، منية بن حمادي، أنه تم وضعه خارج نطاق الخدمة بهدف إصلاح الأضرار التي سببها القراصنة، مضيفة أنه «تم شن الهجوم من مناطق عدة. في الوقت الحالي حددنا الأماكن (التي شُن منها الهجوم) وليس الأشخاص».

ومساء الاثنين نشر الموقع أولى المعلومات حول تورط تونسيين في فضيحة «أوراق بنما»، وقال الموقع بعد قرصنته «الاسم الوحيد الذي تم الكشف عنه حتى الآن هو محسن مرزوق. وسيتم لاحقًا نشر مقالات أخرى».

ومحسن مرزوق هو الأمين العام السابق لحزب نداء تونس الذي أسسه الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في 2012. انشق مرزوق عن هذا الحزب إثر صراع على زعامته مع حافظ قائد السبسي نجل الرئيس التونسي، وأنشأ الشهر الماضي تنظيمًا سياسيًا جديدًا أطلق عليه اسم «حركة مشروع تونس».