حزب المرزوقي يحذر من احتجاجات اجتماعية واسعة «قد تعم تونس»

حذر حزب المنصف المرزوقي حراك «تونس الإرادة» من التداعيات التي قد تتطور إلى احتجاجات اجتماعية واسعة، «بدأت بوادرها مع ما حدث أمس من تصادم مع المحتجين أمام وزارة التشغيل، بسبب ما وجدته مطالبهم المشروعة من تجاهل وصد من الوزارة ومن مؤتمر التشغيل».

وانتقد «الحراك»، في بيان أصدره أمس الاثنين، عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، طريقة تعامل الحكومة مع الإرهاب والبطالة والتنمية والعدالة الاجتماعية التي اُختزلت في معالجات جزئية وسطحية تجلت محدوديتها في مخرجات الحوار حول التشغيل.

وأشار إلى أن «ما يحدث الآن على الساحة التونسية، ينذر بتوتر المناخ الاجتماعي وتفاقم موجة الاعتصامات وما قد ينجر عنها من تأثير بالغ على تكاتف التونسيين في مواجهة التحديات الكبرى المتمثلة في الإرهاب والبطالة والتنمية المبنية على القيمة المضافة والعدالة الاجتماعية».

ورصد «حراك تونس»، تراجعًا عن تلبية المطالب الاجتماعية للشعب التونسي، تمثلت في توجه وزارة الشؤون الاجتماعية إلى التخفيض في جرايات التقاعد، وأيضًا التراجع عن الاتفاقات السابقة في موضوع سن التقاعد مع الاتحاد العام التونسي للشغل ووزير الشؤون الاجتماعية السابق دون مراعاة مبدأ تواصل الدولة.

 

المزيد من بوابة الوسط