الجيش المصري يستهدف تجمعًا لـ «عناصر إرهابية» في سيناء

قال الناطق العسكري المصري إن عناصر تابعة للقوات المسلحة استهدفت فجر اليوم الجمعة تجمعًا لـ «عناصر إرهابية» جنوب مدينتي رفح والشيخ زويد بشمال سيناء.

وأوضح الناطق العميد محمد سمير، في بيان نشر على صفحته على «فيس بوك»، أن معلومات توفرت بتجمع عدد من «العناصر الإرهابية» جنوب مدينتي رفح والشيخ زويد، واستهدفت عناصر مقاومة الإرهاب البؤر الإرهابية التي رُصدت.

وقال إن العملية تأتي «في إطار استكمال عملية حق الشهيد.. للقصاص لدماء الشهداء من القوات المسلحة والشرطة المدنية والمواطنين الأبرياء، وقد تم تدمير أماكن تجمع الإرهابيين والقضاء عليهم». ولم يحدد المتحدث عدد العناصر التي قتلت.

ويسود شمال سيناء حالة من التوتر بسبب هجمات مكثفة تشنها جماعات متشددة مسلحة ضد قوات الجيش والشرطة، منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في يوليو 2013.

وقتل 15 شرطيًا بينهم 12 مجندًا، مساء يوم السبت الماضي، إثر استهداف قذيفة مورتر لكمين بمدينة العريش.

ولا تزال حالة الطوارئ مفروضة في سيناء بعد أن جُددت أكثر من مرة منذ أكتوبر 2014، إثر مقتل 33 من أفراد الجيش بمنطقة كرم القواديس في هجوم أعلن تنظيم ولاية سيناء -الذي بايع تنظيم «داعش» في نوفمبر عام 2014- مسؤوليته عنه.

المزيد من بوابة الوسط