قوات الأمن التونسي تفكك خليتين «تكفيريتين» بسيدي بوزيد

تمكنت قوات الأمن التونسي بولاية سيدي بوزيد، خلال ما وصفتها بعملية استباقيّة من تفكيك خليتين «تكفيريتين» تتكوّنان من 14 عنصرًا.

وذكرت وزارة الداخلية التونسية أن الوحدات الأمنية تلقت بلاغًا من المواطنين حول تحركات مشبوهة لهذه العناصر، وبمزيد البحث والتحري وخلال عمليات مداهمة لمنازلهم وأماكن وجودهم تم القبض عليهم، بحسب «حقائق أون لاين».

واحتجزت القوات «هواتف جوالة وحواسيب لدى هاتين الخليتين، إضافة إلى كتب ذات منحى تكفيري». وأشار مصدر أمني إلى أن هاتين الخليّتين تتكونان من موظفين اثنين من كلية العلوم، وأربعة طلبة من الكلية نفسها، وعنصر واحد مورّط في أحداث سليمان 2006، وثلاثة معطّلين عن العمل وأربعة أساتذة تعليم ثانوي.

ووجهت لهم تهم استقطاب الشباب لتسفيرهم إلى بؤر التوتر، وأصدرت النيابة العمومية بسيدي بوزيد بطاقة إيداع بالسجن ضدهم مع إحالتهم على الفرقة المختصة في البحث في جرائم الإرهاب.

المزيد من بوابة الوسط