تونس تعيد فتح مجالها الجوى أمام رحلات الطيران الليبية

قالت الحكومة التونسية، اليوم الثلاثاء، إنَّها ستعيد فتح أجوائها أمام الرحلات القادمة من مناطق في ليبيا بعد أشهر من إغلاقها لأسباب أمنية.

وجاء في بيان لوزارة النقل التونسية أُرسل لوكالة «رويترز» أنه «اعتبارًا من اليوم الثلاثاء 18 أغسطس 2015 سيتم إعادة فتح المجال الجوي أمام الشركات الجوية الليبية لتشغيل رحلات جوية تجارية انطلاقًا من جميع المطارات الليبية بالجهتين الشرقية والغربية على حد سواء باتجاه المطارات التونسية».

وأضاف أنَّ قرار إعادة فتح المجال الجوي بين تونس وليبيا يأتي عقب سلسلة من اللقاءات بين مصالح الطيران المدني بالبلدين، وبعد عمليات تدقيق قام بها فريق عمل مكون من تقنيين في مجال سلامة وأمن الطيران المدني للمطارات الليبية بالجهتين الشرقية والغربية لتحديد مدى جاهزية هذه المطارات وفقًا للمعايير المعمول بها دوليًّا في مجالي أمن وسلامة الطيران المدني.

وقالت الوزارة في البيان: «إنَّ استئناف الحركة الجوية سيمكِّن البلدين من استعادة النسق المعهود من تنقل الأاشخاص والمبادلات عبر الجو، بالإضافة إلى ما يكتسيه من بعد إنساني باعتبار حاجة بعض الفئات الاجتماعية في ليبيا لاسيما فيما يتعلق بالرحلات الاستشفائية للتنقل بين بلدينا الشقيقين في ظروف آمنة ومريحة».

ومن جهته قال المدير العام للطيران المدني الحبيب المكي: «سيتم في مرحلة ثانية دراسة إمكانية عودة الناقلات التونسية لتسيير رحلات إلى الأراضى الليبية».

وكانت تونس أغلقت أجواءها العام الماضي أمام الطائرات الليبية لأسباب أمنية بعد تفاقم القتال، وسحبت غالبية الدبلوماسيين من العاصمة الليبية.

 

المزيد من بوابة الوسط