«ولاية سيناء» تعلن مسؤوليتها عن استهداف كمين للجيش قرب القاهرة

أعلن تنظيم «ولاية سيناء» مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف أحد التمركزات العسكرية بطريق القطامية - السويس قرب القاهرة اليوم الأربعاء.

وكان الناطق العسكري صرح في وقت سابق بأن قوات الجيش أحبطت «هجومًا إرهابيًّا» بسيارة مفخخة على أحد التمركزات العسكرية بطريق القطامية - السويس، مما أسفر عن مقتل قائدها.

وقال التنظيم، في بيان نشر على عدة حسابات على «تويتر» اعتادت نشر بياناته، «تمكن أسود الدولة الإسلامية من استهداف معسكر لجيش الردة المصري في جبل الجلالة على طريق القطامية - العين السخنة السويس بعملية استشهادية»، وفقًا لموقع «أصوات مصرية» التابع لمؤسسة «رويترز».

وأعلنت ولاية سيناء مسؤوليتها عن عديد من الهجمات التي استهدفت قوات الأمن ومنشآت عسكرية، خاصة في سيناء.

وغيّرت جماعة «أنصار بيت المقدس»، التي تنشط في محافظة شمال سيناء، اسمها إلى «ولاية سيناء»، بعد إعلان بيعتها لتنظيم (داعش) في نوفمبر الماضي.

وشهدت مصر منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في يوليو 2013 ارتفاعًا في عدد الهجمات التي ينفذها متشددون ضد قوات الأمن من الجيش والشرطة، خاصة في محافظة شمال سيناء.

وأسفرت الهجمات عن مقتل المئات من قوات الأمن، وتقول السلطات المصرية إنها قتلت الآلاف من المتشددين في حملات أمنية مكثفة.

المزيد من بوابة الوسط