تونس تعتقل مغربيًّا مشتبه بضلوعه في هجوم «باردو» أثناء عودته من ليبيا

أعلنت تونس، اليوم الخميس، توقيف مغربي ثانٍ مشتبه به في الهجوم الدموي على متحف «باردو» الذي أسفر عن مقتل 21 سائحًا أجنبيًّا وشرطي تونسي وتبناه تنظيم «داعش».

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية، محمد علي العروي، لوكالة الأنباء الفرنسية، إنَّ المغربي نور الدين النايبي الذي «شارك بشكل غير مباشر» في الهجوم على متحف «باردو» في 18 مارس الماضي «تم إيقافه الأحد في معبر رأس إجدير» على الحدود بين تونس وليبيا.

وأوضح أن الموقوف «كان عائدًا الى تونس من ليبيا وأنه يحمل جواز سفر مزورًا».

ويوم 21 مايو الجاري نشرت وزارة الداخلية على صفحتها الرسمية في «فيسبوك» صور خمسة «عناصر إرهابية (..) مُفتَّش عنهم على خلفية العملية الإرهابية التي جدّت بالمتحف الوطني بباردو» بينهم المغربي النايبي.

وكانت إيطاليا أوقفت أخيرًا مغربيًّا آخر مطلوبًا في تونس للاشتباه بعلاقته بهجوم «باردو».

ونفَّذ الهجوم شابان تونسيان قتلتهما الشرطة ساعة اقتحام المتحف.

وأعلنت الداخلية أنَّ منفِّذي الهجوم تدرَّبا على حمل السلاح في ليبيا المجاورة الغارقة في الفوضى.