مسؤول مصري: مشروع «أرابتك» للمليون وحدة سكنية مازال قائمًا

قال مساعد وزير الإسكان المصري خالد عباس اليوم الاثنين إن مشروع «أرابتك» القابضة الإماراتية لبناء مليون وحدة سكنية في مصر مازال قائمًا.

وتأتي تصريحات عباس بعدما أشارت تقارير صحفية أمس الأحد إلى أن وزارة الإسكان أغلقت ملف التفاوض مع الشركة الإماراتية.

وأضاف عباس في اتصال هاتفي مع «رويترز» يوم الاثنين «المشروع قائم حتى الآن، لو لم يكن كذلك لأعلنا، انتهينا بالفعل من المفاوضات مع الشركة وحصلنا على موافقة مجلس الوزراء على المشروع».

وعلى الفور قفز سعر سهم شركة «أرابتك» المدرجة في بورصة دبي 2.2% في المعاملات الصباحية ليصل إلى 2.38 درهم، تأثرًا بتصريحات المسؤول المصري عن استمرار مشروع المليون وحدة سكنية مع مصر.

كانت «أرابتك» اتفقت من حيث المبدأ مع الجيش المصري في مارس 2014 على بناء مليون وحدة سكنية في 13 منطقة بأنحاء مصر على أراضٍ توفرها القوات المسلحة قبل أن يتحول مسار المفاوضات لتصبح بين الشركة ووزارة الإسكان المصرية.

«نحن الآن في مرحلة تجهيز عقود المشروع بعد الانتهاء من الحصول على الموافقات اللازمة وننتظر رأي مجلس إدارة «أرابتك» الجديد»

واتفقت «أرابتك» مع وزارة الإسكان المصرية على شروط المرحلة الأولى من المشروع البالغة قيمتها 280 مليون جنيه مصري (36.70 مليون دولار) لبناء 100 ألف وحدة في مدينتي العبور وبدر.

وقال عباس لـ «رويترز» اليوم الاثنين: «نسير الآن في مرحلة تجهيز عقود المشروع بعد الانتهاء من الحصول على الموافقات اللازمة وننتظر رأي مجلس إدارة (أرابتك) الجديد».

وأعلنت «أرابتك» في السادس من مايو الجاري عن تعيين محمد ثاني مرشد غنام الرميثي رئيسًا جديدًا للشركة، وهو ثالث رئيس تنفيذي للشركة خلال أقل من عام.

ونقلت التقارير الصحفية في مصر أمس عن مسؤول لم تسمه في الوزارة قوله: إن «أرابتك» طلبت تمويل المشروع عبر قروض من بنوك مصرية واستيراد مواد البناء من خلال أسواق الإمارات والصين وتركيا.

وقالت «أرابتك» في أبريل في بيان لبورصة دبي إنها تجري مفاوضات مع عدد من البنوك المحلية في الإمارات والعالمية لتمويل المرحلة الأولى من مشروع بناء المليون وحدة.

كان وزير الإسكان المصري مصطفى مدبولي قال في أبريل إن صافي أرباح «أرابتك» من مشروع بناء المليون وحدة لن يتجاوز 7.5% من التكلفة، على أن تكون مدة التنفيذ خمس سنوات من تاريخ تسلم الأرض، ويكون سعر الأرض هو تكلفة المرافق.

وتملك «آبار» للاستثمار الذراع الاستثمارية لحكومة أبوظبي حصة قدرها 35% في «أرابتك» بحسب بيانات لـ «رويترز».

المزيد من بوابة الوسط