تونس تستنكر الهجوم على مسجد للشيعة في السعودية

دانت تونس ما وصفته الاعتداء الارهابي الآثم الذي استهدف مسجدا ببلدة القديح من محافظة القطيف شرق المملكة العربية السعودية، وفق ما نقلت وكالة الأنباء التونسية الرسمية (وات).

واستنكر بيان صادر عن الخارجية التونسي، مساء اليوم الجمعة، «هذه العملية الارهابية الشنيعة»، معتبرا أن منفذي العملية يستهدفون من خلالها زعزعة استقرار المملكة وأمنها.

وأكد البيان تعاطف تونس مع الشعب السعودي وقيادته وأهالي الضحايا، كما أنها تدعم المملكة في جهودها لحفظ الأمن والاستقرار.

ودعا البيان كل الأطراف إلى تفعيل جهود مقاومة «الآفة الارهابية التي أضحت تمثل تهديدا لمصالح واستقرار الدول وللأمن والسلم في العالم».

وكانت وكالة الأنباء السعودية نقلت عن الناطق باسم وزارة الداخلية السعودية أنه «أثناء أداء المصلين لشعائر إقامة صلاة الجمعة بمسجد الإمام على بن أبي طالب ببلدة القديح بمحافظة القطيف قام أحد الاشخاص بتفجير حزام ناسف كان يخفيه تحت ملابسه مما نتج عنه مقتله واستشهاد وإصابة عدد من المصلين».

وأسفر الهجوم عن مقتل نحو 20 شخصا وإصابة أكثر من 50 شخصا بعضهم في حالة خطيرة، وفق ما نقلت وكالة «رويترز» عن مصدر في الداخلية السعودية.