توقيف مغربي في ميلانو بتهمة التورط في هجوم متحف «باردو»

أعلنت الشرطة المحلية في مدينة ميلانو الإيطالية اليوم الأربعاء القبض على شاب مغربي يشتبه بتورطه في الهجوم على متحف «باردو» التونسي في شهر مارس الماضي.

وقال ناطق باسم الشرطة إن «مغربيًا مطلوبًا على المستوى الدولي أوقف مساء أمس الثلاثاء في بلدة من منطقة ميلانو، وتشتبه السلطات التونسية بمشاركته في الاعتداء على متحف باردو»، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وأكدت وكالة الأنباء الفرنسية قيام عناصر شرطة من القوات المكلفة بالعمليات الخاصة ومكافحة الإرهاب بعملية التوقيف بناء على مذكرة توقيف دولية.

وقال المدعي العام الإيطالي بورنو ميغالي في مؤتمر صحفي اليوم، إن طويل عبد المجيد جرى توقيفه مساء الثلاثاء في بيت والدته في منطقة غاغيانو بالقرب من ميلانو. وأضاف ميغالي أن الاتهامات في مذكرة الاعتقال التونسية تشمل القتل العمد، والتخطيط للقيام بهجمات ضد الأمن الداخلي والدولة، والانتماء لجماعة إرهابية، وتجنيد وتدريب آخرين للقيام بهجمات إرهابية.

وكان متحف «باردو» تعرض في 18 مارس الماضي لهجوم إرهابي أوقع 22 قتيلاً، من بينهم أربعة سياح إيطاليين، بينما أصيب خمسة آخرون بجروح في الهجوم الذي تبناه تنظيم «داعش».

وبعد الهجوم بعشرة أيام توجه رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي إلى تونس إلى جانب قادة دوليين آخرين، من بينهم الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند للمشاركة في مسيرة كبيرة ضد الإرهاب في العاصمة التونسية.

المزيد من بوابة الوسط