مصر وتشاد يبحثان وسائل منع إمدادات السلاح لـ«الإرهابيين» في ليبيا

بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومبعوث الرئيس التشادى إدريس ديبي، اليوم الخميس، آخر المستجدات بشأن الأوضاع فى ليبيا وانعكاساتها على دول الجوار.

والتقى الرئيس المصري السفير محمد صالح النضيف، بحضور وزير الخارجية المصري سامح شكري والسفير التشادى بالقاهرة حسن آدم، وفقًا للموقع الرسمي للتلفزيون المصري.

وقال الناطق باِسم رئاسة الجمهورية، السفير علاء يوسف إن المبعوث التشادى استهل اللقاء بنقل تحيات وتقدير الرئيس "ديبى" لنظيره المصري، كما سلم الرئيس رسالة تضمنت سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأضاف الناطق أنه تم خلال اللقاء استعراض آخر المستجدات بشأن الأوضاع فى ليبيا، حيث نوَّه الرئيس المصري إلى انعكاسات تردى الأوضاع الأمنية سلبًا على منطقتي الشرق الأوسط والساحل الأفريقي، مؤكدًا أهمية دعم مؤسسات الدولة الليبية المتمثلة فى الحكومة والبرلمان المنتخب والجيش الوطني.

وأضاف السيسي أنه يتعين وقف إمدادات المال والسلاح للجماعات الإرهابية والمتطرفة المتواجدة فى ليبيا لإتاحة المناخ الملائم لتحقيق الأمن والاستقرار وعودة الدولة الليبية.

وأوضح السفير علاء يوسف أنه تم خلال اللقاء استعراض مجمل تطورات الأوضاع فى منطقة ساحل الصحراء، ولا سيما جهود مكافحة الإرهاب ومواجهة أعمال العنف التى تقوم بها الجماعات الإرهابية، ومن بينها «بوكو حرام».