المرزوقي للتونسيين: تفاءلوا بالمستقبل

دعا الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي، «التونسيين إلى التفاؤل بالمستقبل, والسعي لتجاوز الصعوبات التي تواجه البلاد».

وأضاف المرزوقي، في كلمة له خلال ندوة بالعاصمة التونسية نظمها حزب البناء الوطني المعارض، اليوم الجمعة، بعنوان «الدولة والمجتمع في تونس.. حدود الانتقال» إن مسار الثورات طويل وصعب ولا يتحقق في ثلاث أو أربع سنوات، وفقا لموقع «الجزيرة نت».

وأشار إلي «الثورة لا تختزل بالانتقال الديمقراطي، فهي ليست انتقالا من وضع إلى آخر في مفهومها الخاطئ، بل هي مجرد منعطف في مسار طويل وصعب».

وتابع: «فكرة الانتقال التي توحي بالسلاسة هي صورة خاطئة»، مؤكدا أن الثورات مسار تتخلله نجاحات وانتكاسات.

كما تحدث المرزوقي عن «بوادر ربما تنذر بالتراجع عن الديمقراطية, وعن الحريات التي حصل عليها التونسيون إثر الثورة التي بدأت في الـ17 من ديسمبر 2010».

وفي الكلمة نفسها، أشار المرزوقي إلى الاحتجاجات الاجتماعية في البلاد, وأرجعها إلى كثرة الوعود الانتخابية, لكنه أكد في المقابل أن ما وصفها بالمطالب المبالغ بها لا يمكن للحكومة تحقيقها في وقت قصير.

وكان المرزوقي دعا خلال فترة رئاسته بين نهاية عام 2011 ومطلع عام 2014 ضمن حكم "الترويكا" إلى هدنة اجتماعية لستة أشهر, وقوبلت دعوته حينها بالرفض من اتحاد الشغل, أكبر نقابة عمالية في البلاد.

وانتقد في الوقت ذاته أداء الدبلوماسية التونسية، ووصفه بأنه "مهزلة", وكان يشير ضمنا إلى تصريحات ومواقف لوزير الخارجية الطيب البكوش من تركيا وليبيا.