مصر تستضيف مؤتمرًا دوليًا لحماية التراث الإنساني

تستضيف مصر المؤتمر الدولي لحماية التراث تحت عنوان «تراث ثقافي تحت التهديد»، خلال يومي 13 و14 مايو الجاري، بحضور عدد من دول المنطقة، بينها السودان والمملكة العربية السعودية والإمارات ولبنان والعراق والكويت، من أجل إيجاد آليات أكثر فعالية تسهم في الحفاظ على التراث الإنساني لمختلف الشعوب، وبحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين الدول المشاركة في مجال حماية الممتلكات الثقافية والحضارية، وذلك في إطار التعاون المشترك بين وزارتي الآثار والخارجية المصريتين وبمشاركة التحالف الدولي لحماية الآثار ومعهد الشرق الأوسط ومنظمة اليونسكو الدولية.

ومن جانبه، قال وزير الآثار المصري الدكتور ممدوح الدماطي، وفق بيان للخارجية حصلت «بوابة الوسط» على نسخة منه، إن المؤتمر يأتي في إطار سعي الوزارة الدائم لخلق قنوات للتواصل على المستوى الدولي والاجتماع على مائدة الحوار؛ من أجل الخروج بأطر عملية أكثر فعالية تهدف إلى تيسير رحلة العمل الأثري بمختلف مجالاته، خاصة في مجال حماية الموروثات الثقافية والحضارية، لافتًا إلى أن فكرة تنظيم مؤتمر دولي تتمحور حول عمليات نهب وتدمير التراث خلال الفترة الحالي، بالإضافة إلى إبراز حجم ما تواجهه عدد من دول المنطقة مؤخرًا من محاولات تستهدف العبث بهويتها وموروثاتها الثقافية.

وأكد الدماطي «ضرورة التحاور الدائم وتبادل التجارب والخبرات بين الشعوب للخروج بحلول أكثر فعالية يتم إعلانها على الصعيد الدولي بما يضمن التعامل مع مثل تلك الحالات والمحاولات الغاشمة بالشكل الأمثل، كما تحدد أطر التعامل مع أسواق بيع الممتلكات الثقافية».