مصر: لم نفقد «إيجيبت سات 2» وساعدنا في ضرب «داعش ليبيا»

قال الدكتور علاء النهري، نائب رئيس الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء التابعة لوزارة البحث العلمي المصرية، إنَّ القمر الصناعي المصري «إيجيبت سات 2» يعمل بكفاءته المعهودة دون أي تردٍ في طريقة عمله أو فقدانه كما أُشيع من قبل.

وأضاف النهري، وفقًا لصحيفة «الوطن» أمس السبت، أنَّ القمر يعمل على تصوير المناظر الطبيعية والموارد التعدينية في مصر، بجانب عمله لعدد من المشاريع التنموية العملاقة في مصر مثل قناة السويس.

وأشار إلى أنَّ القمر يساعد الحكومة على مراقبة السواحل البحرية، لافتًا إلى «استخدامه بالطريقة السلمية فقط وعدم استخدامه في المشاكل الحربية».

وكَشَفَ النهري عن أنَّه «تمَّ الاسترشاد بالقمر في الهجمات التي نفَّذتها القوات الجوِّية المصرية على معاقل تنظيم (داعش) في ليبيا، عقب قتلهم21  قبطيًّا مصريًّا».

وتابع: «ساعدت القوات الجوية في تحديد أماكنهم بدقة شديدة، ما أدى إلى استهدافهم بالطريقة المثلى دون خسائر».

واستدرك النهري: «مصر لم تقم باستخدامه لانتهاك حدود أي دولة لمحاربتها أو التجسس عليها، وأنَّ هدفه هو الاستخدام السلمي فقط».

والقمر المصري «إيجيبت سات 2» هو في الأصل صناعة روسية، ولكن هناك أيادٍ مصرية عملت به لإتمام بنائه ونجاح تجربته في مصر، بحسب النهري.

وأضاف: «مصر حصلت من روسيا لاحقًا على حق تغيير الشفرات الخاصة بالقمر حتى يكون مصريًّا خالصًا في الإدارة والتوجيه والحصول على المعلومات».