جدل في تونس حول تقرير يرصد حضور النواب

نفى رئيس مجلس النواب التونسي محمد الناصر معطيات نشرتها إحدى مؤسسات المجتمع المدني حول تغيب بعض النواب عن الجلسات العامة أو اللجان البرلمانية.

واعتبر الناصر، في تصريح صحفي أمس الخميس، أن تلك المعلومات ليست صحيحة و«مثلت إساءة للنواب عموما وللبعض منهم بوجه خاص»، وفق ما نقل موقع «المصدر» التونسي.

وقال الناصر إن ما نشر أثر في الرأي العام التونسي «الذى اعتبر أن المجلس لا يقوم بدوره»، بينما الواقع يؤكد أنهم يعملون بانتظام.

وأكد الناصر أن المتغيبين تنشر أسماءهم باستمرار على الموقع الرسمي لمجلس النواب، لكنه أردف أن أعضاء مجلس النواب يتمتعون بحس عال من المسؤولية.

إلى ذلك، رفضت منظمة «بوصلة» تصريح رئيس مجلس النواب، وقالت في بيان صادر عنها اليوم الجمعة، إنه لا مجال للتشكيك في صحة الأرقام التي نشرتها حول حضور النواب ومشاركتهم فى الجلسات العامة وأعمال اللجان.

وتعهدت المنظمة بمواصلة نشر تقريرها الشهري طوال الفترة البرلمانية، بهدف ما سمته تمكين المواطنين من مراقبة النواب الذين انتخبوهم، حسب تعبيرها.

وكانت منظمة «بوصلة» نشرت الأثنين الماضي تقريرا يرصد أعمال المجلس منذ انعقاد جلساته، وأوضح التقرير أن المجلس عقد قبل بداية مارس الماضي 4 جلسات عامة، وصادق على 5 مشاريع قوانين وعقد جلسة وحيدة استثنائية، كما أظهر التقرير حضور 133 نائبا لجميع أشغال مجلس النواب، بينما تغيب 6 عن جميع الجلسات.