اتحاد الشغل التونسي يشكك في نتائج التعداد السكاني

شكك الاتحاد العام التونسي للشغل في دقة الأرقام المعلنة بشأن التعداد العام للسكان لسنة 2014، الذي تجاوز عشرة ملايين شخص، وفق ما نقل موقع «حقائق» التونسي.

واعتبر الاتحاد، في بيان صادر عنه اليوم الجمعة، أن الإحصاء السكاني «لم يجر بالدقة الكافية، وهو ما يلقى بظلال الشك على مدى صحة النتائج».

واتهم الاتحاد، وهو المؤسسة المدنية الأكثر تأثيرا في تونس، الجهات المشرفة على الإحصاء السكاني بالتعنت ومواصلة مغالطة الرأي العام بتقديم تفسيرات خاطئة ومحاولتها التعتيم على الأخطاء المنهجية في تقديم النتائج، وفق البيان.

وقال الاتحاد إن التعداد السكاني يشمل أهمية كبرى على المستوى الوطني خاصة في الفترة الانتقالية، التي يتم فيها رسم السياسات الاقتصادية والاجتماعية المقبلة.

ودعا الاتحاد إلى لإسراع بوضع خطة لتأهيل المعهد والتسريع بإجراء تدقيق فني لعملية التعداد السكاني، كما حث على ضرورة استحداث مجلس علمي يشرف على البرنامج الاحصائي للمعهد ويدقق في نتائج المسوحات قبل نشرها للمواطنين.

وكان المعهد التونسي للإحصاء أعلن في سبتمبر 2014 أن عدد السكان المقيمين على الأراضي التونسية بلغ 10.982.754 ، وهو ما يؤشر إلى تطور في عدد السكان بزيادة تقدر بحوالي مليون و سبعين ألف شخص مقارنة بنتائج التعداد السكاني لسنة 2004.