طوارئ أمنية تحسبًا لعمليات إرهابية جديدة

رفعت السلطات التونسية حالة الطوارئ الأمنية بسبب تهديدات بعمليات إرهابية جديدة.

وكشف مصدرٌ أمني تونسي رفع درجة الطوارئ بعد معلومات استخباراتية حول وجود تهديدات جدية لتنفيذ عمليات إرهابية في كل من تونس العاصمة وولايات قفصة والقصرين وسيدي بوزيد انتقامًا لمقتل زعيم كتيبة «عقبة ابن نافع»، لقمان أبو صخر.

وقال المصدر، أمس الأربعاء، لموقع «حقائق أون لاين» التونسي: «إنَّ هذه التهديدات تستهدف مؤسسات حيوية بالمناطق المذكورة»، مشيرًا إلى أنَّ هناك تعليمات مشدَّدة باستنفار الوحدات الأمنية بالتنسيق مع الوحدات العسكرية بصورة مكثَّفة في هذه الجهات.

وكانت السلطات التونسية أعلنت مقتل خالد الشايب، المعروف أيضًا باسم لقمان أبو صخر، المتهم بالمساعدة في تدبير الهجوم على متحف «باردو»، نهاية الشهر الماضي مع ثمانية متشدِّدين آخرين في «قفصة»، جنوب تونس.

وكان متشدِّدون مسلحون هاجموا متحف «باردو»  في 18 مارس الماضي وقتلوا 20 سائحًا وأصابوا العشرات قبل أنْ تتمكَّن قوات الأمن التونسية من قتل مسلحين وتحرير الرهائن المحتجزين.