الصور تفضح جرائم الإرهاب في «يوم الدم» بسيناء

شهدت محافظة شمال سيناء موجة عنف غير مسبوقة من خلال ثلاث عمليات إرهابية فُجائية متفرقة بالمحافظة تبناها تنظيم «ولاية سيناء» التابع لتنظيم «داعش»، بدأت بالهجوم على مدرعة عسكريَّة للقوات المسلحة المصريّة، أسفرت عن مقتل ضابط وضابط صف وأربعة جنود، وإصابة جنديين آخرين.

وفي وقت سابق من اليوم الأحد، هاجم مسلحون كمين الماسورة العسكري بمدينة رفح، وأصيب على إثره ضابط من الجيش ومجندان آخران.

وفي نهاية اليوم هزّ تفجير ضخم مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء، خلّف ردود فعل غاضبة، خاصة من قبل الأجهزة الأمنية التي توعدت بالقصاص، وهو ما دفع النائب العام المستشار هشام بركات بالتوجيه لفتح تحقيقات عاجلة حول الحادث.

وأسفر الانفجار الذي استهدف قسم ثاني شرطة العريش عن مقتل وإصابة العشرات، من بينهم رجال شرطة ومدنيون، على خلفية اقتحام سيارة ملغومة قسم الشرطة؛ مما أسفر عن تدمير واجهته وعدة مبان.

وشكلت النيابة العامة فريق تحقيق في الانفجار، وانتقل بعض أعضاء الفريق إلى مكان الحادث وقاموا بإجراء المعاينة اللازمة له، كما انتقل باقي الفريق إلى المستشفى العسكري ومستشفى العريش لسؤال المصابين والاستماع إلى شهادتهم.

ووفقًا لموقع «أصوات مصريّة»، انتدبت النيابة خبراء من مصلحة الأدلة الجنائية لرفع الآثار التي خلفها التفجير، وخبراء الطب الشرعي لتشريح جثامين الضحايا وتحديد أسباب الوفاة.

صور الهجوم على قسم الشرطة

المزيد من بوابة الوسط