مئات المسيحيين المصريين يحجون إلى القدس

سافر مئات المسيحيين المصريين إلى بيت المقدس لحضور صلوات أسبوع الآلام، قبل الاحتفال بعيد القيامة.

وقال يوسف راغب صاحب شركة سياحية متخصِّصة في السفر إلى القدس، إنَّ إجمالي عدد الأقباط المسافرين إلى القدس العام الجاري حوالي 4500 قبطي، ويسافرون على مراحل، حيث غادر فجر الجمعة أول فوج وعدده 55 قبطيًّا، فيما غادر الفوج الثاني فجر السبت ويضم 250 قبطيًّا.

وأضاف راغب، بحسب صحيفة «الشروق» المصرية أنَّ «الرحلة إلى القدس تستغرق ثمانية أيام تبدأ بالطيران إلى تل أبيب لمدة ساعة واحدة فقط، لتبدأ رحلة الأقباط في فلسطين بترتيب أعياد أسبوع الآلام، حيث يصلي المسافرون في الأماكن التي صلى فيها المسيح قبل صلبه - حسب المعتقد المسيحي - حتى يعودوا يوم 14 أبريل».

وأكمل راغب: «إنَّ الأقباط المسافرين إلى القدس لا يعصون الكنيسة لكن يحلمون برؤية الأماكن المقدسة»، موضحًا: «إنَّ أكثر المستفيدين من سفر الأقباط إلى القدس هم الفلسطينيون أنفسهم».

كان البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، أكد خلال لقائه وفدا من صحفيي الملف القبطي، أن «موقف الكنيسة ثابت ولن يتغير أبدًا»، مشيرًا إلى أنَّ الأقباط لن يدخلوا القدس إلا مع المسلمين.

وتختلف مواقف الكنائس الأخرى من السفر إلى القدس، فالكنيستان الإنجيلية والكاثوليكية لا ترفضان ذلك، بينما تتمسك الكنيسة الأرثوذكسية برفض سفر أتباعها إلى القدس.