خبير آثار مصري: باب المندب مفتاح تجارة البحر الأحمر

أكد خبير الآثار المصري الدكتور عبدالرحيم ريحان، أن باب المندب مفتاح تجارة البحر الأحمر منذ عصر مصر القديمة، وأن قدماء المصريين هم أكثر من استخدم البحر الأحمر على المحور الطولي، حيث كانت لهم صلات تجارية مع بلاد بونت، وهي في رأي الكثير من الباحثين تشمل المناطق الأفريقية والآسيوية المحيطة بباب المندب للحصول على البخور والعطور والأخشاب اللازمة للمعابد.

وأشار ريحان ـ في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم ـ إلی أن أهم تلك البعثات هي التي أرسلتها الملكة حتشبسوت لبلاد بونت في الأسرة 18 (1580 – 1322 ق.م) ويرجح أن هذه البعثة وصلت لجزيرة سومطرة.

وقال إن البطالمة في مصر استغلوا تجارة البحر الأحمر وسيطروا على طرقه التجارية خاصة طرق التجارة الوافدة من أفريقيا وبلاد العرب والهند في البحر الأحمر ومصر وكانت صادرات مصر في عصر البطالمة تشتمل على منتجات الصين والهند وبلاد العرب وشرق أفريقيا واستغل الرومان البحر الأحمر لأغراض الغزو والسيطرة على طرق التجارة ورأى فيه المصريون والبيزنطيون وسيلة لتشجيع التجارة.

وأضاف أنه في العصر الإسلامي استخدم بشكل كبير في التجارة ونقل الحجاج وفي العصور الحديثة تصارعت كل من البرتغال وهولندا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا على السيطرة على طرق الملاحة والتجارة وأخيرًا الاستعمار.

وتابع ريحان أن ميناء عدن كان أكبر موانئ الدولة الإسلامية على المحيط الهندي وكان ركيزة التجارة الهندية والصينية والمعبر الذي عبرته متاجر الشرق لمصر وأوروبا وكان المركز التجاري بين أفريقيا وبلاد العرب وباب المندب هو الآن مفتاح تجارة العالم ونقل البترول وواردات جنوب شرق آسيا ووسيلة عبور التجارة العالمية عبر قناة السويس إليه وتعبره سنويا أكثر من 20 ألف سفينة لنقل التجارة بين الشرق والغرب.

أغلق اليمن كل موانئه الرئيسية، أمس الخميس، بعدما بدأت السعودية وحلفاء لها عملية عسكرية على أراضيه ضد المقاتلين الحوثيين.

وأرجع مصدرٌ في قطاع الشحن، نقلت عنه «رويترز»، أنَّ الإغلاق جاء بسبب «تفاقم الصراع»، وأكدت المعلومات مصادر محلية في اليمن. وأضاف أنَّ الموانئ المغلقة تضم عدن والمكلا والمخاء والحديدة، لكنها لم تقدِّم مزيدًا من التفاصيل.

ويشهد اليمن قتالاً عنيفًا بين القوات الحكومية والمقاتلين المتمردين من الحوثيين تصاعدت وتيرته الأسبوع الماضي وتمت مهاجمة قصر رئيس الجمهورية فيما اقتربت قوات الحوثيين من مضيق باب المندب.

المزيد من بوابة الوسط