جنتيلوني يؤكّد دعم إيطاليا والاتحاد الأوروبي لتونس

التقى رئيس الجمهورية التونسية، الباجي قائد السبسي، الثلاثاء، وزير الشؤون الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني، الذي عبّر عن تضامن الحكومة والشعب الإيطاليين مع تونس على إثر العملية الإرهابية الأخيرة.

وأكّد جنتيلوني دعم إيطاليا والاتحاد الأوروبي لتونس في استكمال مراحل مسار انتقالها الديمقراطي ونجاح برامجها الاقتصادية، وفي سعيها للقضاء على آفة الإرهاب التي تهدد كافة الدول والشعوب، بحسب وكالة الأنباء التونسية «وات».

من جانبه، شدّد السبسي على عزم تونس مقاومة الإرهاب وملاحقة المجرمين والمواصلة في منهاج الديمقراطية والتسامح والتفتح. وفي سياق متصل، التقى وزير الشؤون الخارجية الطيب البكوش نظيره الإيطالي باولو جنتيلوني، الذي أعرب عن مساندة وتضامن بلاده مع تونس إثر الهجوم الإرهابي الذي استهدف متحف باردو الأسبوع الماضي.

وأفاد جنتيلوني، في تصريح إعلامي عقب اللقاء، بأن إيطاليا ستلبي دعوة تونس للمشاركة في المسيرة الدولية التي ستنظّم يوم الأحد المقبل ضدّ الإرهاب. وأكّد الطرفان، خلال اللقاء، عزم تونس وإيطاليا على بذل المزيد من الجهود لمكافحة الإرهاب فضلاً عن معالجة المشاكل التي تساهم في تغذية مشاعر الكراهية والتطرف مثل الفقر والإقصاء.

كما تمّ تبادل وجهات النظر حول الوضع في ليبيا وتداعياته خاصة على المجال الأمني. ومن المنتظر أن يؤدي الوزير الإيطالي زيارة إلى متحف باردو، كما سيعود الجرحى الإيطاليين في المستشفى.

المزيد من بوابة الوسط