الصيد يقيل عددًا من القيادات الأمنية على خلفية هجوم «باردو»

ذكرت تقارير تونسية، اليوم الاثنين، أن رئيس الحكومة، الحبيب الصيد، قرر إقالة عدد من القيادات الأمنية على مستوى إقليم تونس ومنطقة باردو، وذلك بعد زيارة تفقدية قام بها إلى محيط متحف «باردو» ومجلس النواب.

وأوضح المكلّف بالإعلام والاتصال برئاسة الحكومة، مفدي المسدي، في تصريح لإذاعة «موزاييك» أن «الصيد عاين عدة نقائص تحول دون نجاعة وفاعلية هذه المنظومة الأمنية، وقرر إعفاء عدد من القيادات الأمنية».

وشملت القيادات الأمنية المقالة مدير إقليم الأمن بتونس ومدير إدارة وحدات الطريق العمومي ومدير الأمن السياحي ورئيس منطقة باردو ورئيس فرقة الإرشاد بباردو ورئيس مركز باردو ورئيس منطقة سيدي البشير.

واتخذ الصيد قرارًا بأن يقتصر ارتياد المسجد الموجود في محيط مجلس نواب الشعب على النواب والموظفين العاملين بالمجلس دون سواهم.

وأسفر الهجوم -الذي وقع الأسبوع الماضي على مجلس النواب ومتحف «باردو»، وأنهته قوات الأمن التونسية بقتل مسلحين ضالعين في الهجوم- عن سقوط 23 قتيلاً معظمهم سياح أجانب، وقال الرئيس التونسي إنه سيتم بناء نصب لتخليد ذكرى الضحايا.

المزيد من بوابة الوسط