السيسي يعزي نظيره السوداني في ضحايا الفيضان

أجرى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، اتصالاً هاتفيًا بالرئيس السوداني عمر البشير، قدم خلاله السيسي التعازي باسم مصر، قيادةً وحكومة وشعبًا، في ضحايا فيضان النيل، مؤكدًا دعم مصر الكامل ووقوفها إلى جانب السودان الشقيق في مثل هذه الظروف الصعبة.

وأكد السيسي- بحسب بيان لرئاسة الجمهورية أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط «أ ش أ»، أنه في إطار التاريخ المشترك ووحدة وادي النيل التي تجمع بين البلدين والشعبين على مر العصور؛ فإن مصر على استعداد تامٍ لتقديم العون اللازم لمساعدة الشعب السوداني في ذلك الموقف العصيب الذي أسفر عن تشريد الآلاف، وتسبب في الكثير من الخسائر المادية.

وقتلت فيضانات وأمطار غزيرة 76 شخصًا ودمرت آلاف المنازل في الأيام القليلة الماضية في السودان، وقال وزير الداخلية السوداني عصمت عبدالرحمن إن 13 من 18 ولاية في السودان تضررت بالفيضانات.

وقالت وزارة المياه والري إن مياه نهر النيل بلغت أعلى مستوياتها في أكثر من مئة عام وفاضت بسبب الأمطار الغزيرة في العديد من المناطق. وتظهر إحصاءات وزارة الداخلية أن الأمطار والفيضانات دمرت 3206 منازل وألحقت أضرارًا بنحو 3048 منزلاً في ولاية كسلا بشرق البلاد وهي واحدة من أكثر المناطق تضررًا.

ومن جانبه، أعرب الرئيس السوداني- بحسب البيان- عن خالص شكره وتقديره للرئيس السيسي، منوهًا إلى أن العلاقات المتميزة بين البلدين وما تتمتع به من خصوصيةٍ فريدة تزداد يومًا تلو الآخر قوة ومتانةً، تتبدى ملامحها بوضوح في مثل تلك المواقف الصعبة، لافتًا إلى أنه ليس غريبًا على مصر وشعبها أن يكونا في مقدمة الداعمين للسودان في مواجهة مثل هذه الكارثة.

ويعاني السودان من ضعف البنية الأساسية خاصة في مناطق الريف مما يصعب عليه التعامل مع الأمطار الغزيرة والكوارث الطبيعية.

المزيد من بوابة الوسط