تونس تؤكد مقتل أحمد الرويسي في مدينة سرت

أكد مسؤولون بوزارة الداخلية التونسية أمس الثلاثاء مقتل المتهم الرئيسي في قضية قتل القيادييْن التونسييْن شكري بلعيد ومحمد البراهمي، أحد أبرز قيادات تنظيم «أنصار الشريعة» المحظور، أحمد الرويسي، خلال الاشتباكات في مدينة سرت الليبية.

وأكد مصدر بوزارة الداخلية مقتل الرويسي المكنَّى بـ«أبو زكريا التونسي» خلال المواجهات المسلحة في سرت الأول من أمس، الإثنين، وفقًا لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وأكد مسؤولون بوزارة الداخلية التونسية خلال جلسة استماع مغلقة أمام لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح في البرلمان التونسي مقتل الرويسي وقرابة 60 من الجهاديين التونسيين خلال فبراير الماضي ومارس الجاري.

والرويسي من بين العناصر المتورِّطة بشكل مباشر في اغتيال السياسي شكري بلعيد في فبراير العام 2013، ومن بعده النائب في البرلمان محمد البراهمي في يوليو من نفس العام، وفي عمليات إرهابية ضد رجال شرطة وعسكريين.

كما يرتبط الرويسي بشبكات تسفير جهاديين إلى سورية وليبيا، وبتهريب السلاح إلى تونس، وكان يعد أبرز القيادات العسكرية لتنظيم «أنصار الشريعة» المحظور في تونس، والمصنَّف «إرهابيًّا» قبل هروبه إلى ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط