سامح شكري: ننتظر نتائج اجتماع مجلس الأمن حول ليبيا

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن مصر في انتظار ما سيسفر عنه اجتماع مجلس الأمن عن مشروع القرار العربي الذي تم تقديمه بشأن الأوضاع فى ليبيا، مشددًا على خطورة الأوضاع الراهنة في المنطقة في ضوء تنامي ظاهرة الإرهاب.

وأكد شكري، خلال حوار تلفزيوني مع كريستيان أمانبور، كبيرة المذيعين بشبكة «سي إن إن» الأميركية، أهمية التوصل إلى حل للدولتين الفلسطينية والإسرائيلية بما يحقق للشعب الفلسطيني آماله وطموحاته، مشددًا على أهمية اللقاء الرباعي الأخير الذي استضافه الرئيس عبد الفتاح السيسي لتناول مستقبل المسار الفلسطيني، واستئناف مفاوضات السلام استنادًا إلى الأسس والمرجعيات الدولية المتفق عليها، مضيفًا: «الأمر الضروري هو اشتراك جميع الأطراف الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية المنتخبة حديثًا في مفاوضات ضمن إطار زمني محدد لحل الدولتين وحل الصراع».

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية، اليوم الثلاثاء، إن الوزير أكد خلال الحوار التلفزيوني أن الحكومة المصرية تبذل قصارى الجهد لتحقيق آمال وطموحات الشعب المصري من أجل مستقبل أفضل وتنمية مستدامة، وفق ما نقلته «وكالة أنباء الشرق الأوسط».

وردًا على سؤال عن العلاقات المصرية - الأميركية، أوضح شكري أن التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية، جون كيري، تعكس الرغبة في الدفع بمزيد من تطوير العلاقات بما يخدم مصالح البلدين.

وفيما يتعلق بما سيسفر عنه الاتفاق بين الولايات المتحدة وإيران ومجموعة الـ «5+1»، أوضح شكري أهمية أن يتم التوصل إلى اتفاق يتم بموجبه إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل.

وتناول وزير الخارجية خلال الحوار الرؤية المصرية لكثير من القضايا الإقليمية والدولية، وعلى رأسها قضية الإرهاب والتعامل معه في إطار شامل يسهم في نجاح جهود مكافحته والقضاء عليه، فضلاً عن تناول وجهة النظر المصرية تجاه الأوضاع في ليبيا والعراق.

المزيد من بوابة الوسط