تونس: استمرار الصراعات الداخلية بالحزب الحاكم

شكَّك القيادي في حركة «نداء تونس» النائب بمجلس النواب محمد الطرودي، في شرعية اجتماع الحزب اليوم السبت، باعتبار أنَّ المجلس الوطني ينعقد بدعوة من الهيئة التأسيسيّة أو المكتب التنفيذي أو ثلثي أعضاء المجلس الوطني وهو ما لم يحدث، وفق تعبيره.

وأضاف الطرودي، في تصريح لوكالة الأنباء التونسية الرسمية (وات) اليوم السبت، أنَّ الاجتماع يدخل في إطار «العمل الموازي»، ويتناقض مع قرار الهيئة التأسيسيّة للحزب، التي دعت إلى عقد مجلس وطني منتصف أبريل المقبل، لترتيب الإجراءات الخاصة بتنظيم المؤتمر الأول للحزب.

واعتبر الطرودي أنَّ المؤتمر الأول للحزب سيكون مناسبة للحسم نهائيًا في ما وصفها بـ«الاختلافات التي تشق الحزب»، مُحذرًا من تمسك الهيئة التأسيسية بالكراسي.

ولفت إلى أنَّ المصالح الشخصية الضيّقة هي المسؤولة عن إدخال البلبلة في صفوف الحزب؛ بهدف التأثير على المسار الحكومي، دون أن يذكر أسماء محددة.

ويعيش الحزب الذي يقود الحكومة الحالية على وقع صراعات قوية بفعل انعدام أرضية مشتركة لكبار قادته، وذلك بعد مغادرة رئيسه الباجي قائد السبسي إثر انتخابه رئيسًا للجمهورية في انتخابات ديسمبر الماضي.

المزيد من بوابة الوسط