عاصمة جديدة لمصر بمساحة تعادل سنغافورة

وقعت مصر، اليوم السبت، مع دولة الإمارات عقد إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة.

جاء التوقيع ضمن فعاليات مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري في مدينة شرم الشيخ بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونائب رئيس دولة الامارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، وفقًا لرويترز.

وتنوي مصر بناء عاصمة إدارية جديدة في منطقة صحراوية على بعد 45 كلم شرق القاهرة، وبتكلفة أولية تبلغ 45 مليار دولار.

وأعلن وزير الإسكان المصري، مصطفى مدبولي، أمس أنَّ بلاده تخطِّط لبناء عاصمة إدارية جديدة شرق القاهرة خلال 5 إلى 7 سنوات.

وأوضح مدبولي في مؤتمر دولي لدعم الاقتصاد المصري، عُقد في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر، أنَّ «المشروع يتضمَّن بناء 1.1 مليون وحدة سكنية، وستستوعب خمسة ملايين شخص»، مضيفًا: «نحن نتكلم عن عاصمة عالمية».

ولفت الوزير المصري إلى أنَّ العاصمة الجديدة ستُبنى على مساحة تعادل تمامًا سنغافورة، وستضم مقارًا حكومية وبعثات دبلوماسية ووحدات سكنية في المنطقة الواقعة بين القاهرة ومدينة السويس والعين السخنة، مشيرًا إلى أنَّ المشروع يشمل بناء مطار و90 كيلومترًا مربعًا من الحقول المخصَّصة لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، إضافة إلى أنَّه سيضم أكبر حديقة في العالم.